مقتل 5 أعضاء بجماعة مسلّحة بضربة جويّة أميركيّة في العراق

20 : 44

قتل خمسة عناصر على الأقلّ من فصيل عراقي موالٍ لإيران منضوٍ في الحشد الشعبي بـ"ضربة جوية" مساء الأحد في محافظة كركوك، وسط تأكيد مسؤول عسكري أميركي تنفيذ ضربة "دفاع عن النفس"، في تطوّر يأتي في سياق إقليمي متوتر على خلفية الحرب بين إسرائيل وحماس.



وتأتي هذه الضربة غداة اتصال بين وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن ورئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، أكّد فيه الأخير رفض بغداد أي "اعتداء" على الأراضي العراقية.



وقال مسؤول أمني في كركوك مفضّلا عدم كشف هويته إن "ضربة جوية" لم يحدّد الجهة المنفذة لها، استهدفت "موقعاً" لأحد فصائل الحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل موالية لإيران باتت منضوية في القوات الرسمية، مشيراً إلى سقوط خمسة قتلى.



في الأثناء، أكّد مسؤول عسكري أميركي مفضلاً عدم كشف هويته تنفيذ "ضربة دفاع عن النفس ضد تهديد وشيك" في محافظة كركوك استهدفت "موقع إطلاق طائرات مسيّرة".



وتقع المنطقة المستهدفة في محافظة كركوك قرب حدود إقليم كردستان العراق المتمتع بحكم ذاتي. وقال مسؤول في الشرطة المحلية إنه عُثِر في المكان على "بقايا ما يبدو أنها طائرة مسيّرة".



وأفاد مسؤول أمني في بغداد من جهته بأن "طائرة مسيرة استهدفت موقعاً للنجباء"، أحد فصائل الحشد الشعبي، في "قضاء الدبس" في كركوك، مضيفاً أن الضربة أسفرت عن "خمسة قتلى وخمسة جرحى".



ونعت "المقاومة الإسلامية في العراق" في بيان ليل الأحد "خمسة شهداء" قتلوا "في معركة الحق ضد الباطل المتجسد بقوات الاحتلال الأميركي"، متوعدةً القوات الأميركية "بمزيد من الضربات الموجعة".