السعودية وقطر تُعزّزان "العلاقات الأخويّة"

02 : 00

الإجتماع الأول للّجنة التنفيذية في الدوحة (وكالة الأنباء السعودية)

إستضافت العاصمة القطرية الدوحة أمس، الاجتماع الأول للجنة التنفيذية لمجلس التنسيق السعودي ـ القطري، والذي ترأّسه كل من وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن بن آل ثاني ونظيره السعودي فيصل بن فرحان.

في بداية الاجتماع، رحّب وزير خارجية قطر، بوزير الخارجية السعوديّ «في بلده الثاني»، دولة قطر، والوفد المرافق له، متمنّياً لهم «طيب الإقامة».

تلا ذلك استعراض قدَّمه فريقا عمل الأمانة العامة للمجلس للأعمال التحضيرية ومخرجات اللجان الفرعية المنبثقة من المجلس وفرق عملها خلال الفترة الماضية، وما تضمّنته من مستهدفات ومبادرات ومذكرات تفاهم من المزمع توقيعها على هامش الاجتماع المقبل لمجلس التنسيق السعودي - القطري.

‏وأشاد رئيسا اللجنة التنفيذية في الجانبَين بالتعاون والتنسيق القائمين بين لجان المجلس الفرعية وفرق عمل الأمانة العامة للمجلس في الجانبَين، واللذين يأتيان تحضيراً للإجتماع السابع للمجلس، وشدّدا على «أهميّة استمرار التنسيق بين الجانبَين بما يُلبّي تطلعات قيادتَي البلدَين ويحقّق مصالح الشعبَين الشقيقَين»، حسب وكالة الأنباء السعودية.

حضر الاجتماع، السفير السعودي لدى دولة قطر الأمير منصور بن خالد بن فرحان، ومدير عام مكتب وزير الخارجية عبدالرحمن الداود، ومدير عام الإدارة العامة لأمانات المجالس واللجان فهد بن سعيد الحارثي.