واشنطن تتّهم سفيراً سابقاً بالتجسّس لحساب كوبا

02 : 00

وجّهت وزارة العدل الأميركية الاتهام إلى فيكتور مانويل روتشا، الذي كان سفيراً لبلاده في بوليفيا وعضواً في مجلس الأمن القومي، بالتجسّس لحساب كوبا طوال 40 عاماً. وقال وزير العدل ميريك غارلاند في بيان في شأن القضية، إنّ توجيه الاتهام إلى روتشا (73 عاماً) «يميط اللثام عن واحدة من الاختراقات الأعلى مستوى والأطول زمناً لحكومة الولايات المتحدة من قبل عميل أجنبي».

من جهة أخرى، تعهّدت إيران وكوبا تعزيز العلاقات بينهما والوقوف سوية ضدّ العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليهما. وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في بيان مشترك مع نظيره الكوبي ميغيل دياز كانيل الذي يزور طهران، إنّ «هناك إرادة جدّية لدى إيران وكوبا لتطوير العلاقات بينهما»، مؤكداً أن «القاسم المشترك بين البلدَين هو أنهما يقفان ضدّ نظام الهيمنة».

وتفرض الولايات المتحدة عقوبات على كوبا منذ عام 1962، وتخضع إيران أيضاً لعقوبات أميركية مرتبطة ببرنامجها النووي. وبحسب رئيسي، فإنّ تعزيز العلاقات «سيؤدي إلى تحييد هذه العقوبات».

ووقّعت 7 مذكرات تفاهم ووثائق تعاون في قطاعات مختلفة في العلوم والتكنولوجيا والصحة والزراعة والطاقة والتعدين والاتصالات والطب.

ووصل دياز كانيل إلى طهران الأحد، بعد مشاركته في «كوب28» في دبي. وشكر طهران على دعمها بلاده في «قتالها ضدّ الحظر القاسي» المفروض من الولايات المتحدة.

وتعود آخر زيارة لرئيس كوبي إلى إيران لعام 2001، عندما زارها فيديل كاسترو. وكان رئيسي قد زار هافانا في حزيران الماضي في آخر محطّة من جولة قام بها في أميركا اللاتينية لزيارة «دول صديقة» من بينها فنزويلا.