"هيومن رايتس واتش" و"منظمة العفو الدولية" تطالبان بالتحقيق في جريمة حرب

بالفيديو - تحقيق لفرانس برس: قذيفة دبابة إسرائيلية قتلت عصام عبدالله في جنوب لبنان

11 : 59

المصوّر الشهيد عصام عبدالله

أظهر تحقيق أجرته وكالة فرانس برس، ونشرت نتائجه اليوم الخميس، أن قذيفة دبابة إسرائيلية قتلت صحافياً وجرحت آخرين، بينهم مصوّران لوكالة فرانس برس، في 13 تشرين الأول في جنوب لبنان.



واستهدفت ضربتان متتاليتان مجموعة الصحافيين وتسببت باستشهاد المصوّر عصام عبدالله (37 عاماً) بينما كان مع ستة صحافيين آخرين عند أطراف بلدة علما الشعب قرب الحدود مع إسرائيل، في تغطية للتصعيد العسكري بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله على وقع الحرب الدائرة في قطاع غزة والتي يتخوّف المجتمع الدولي من أن تتوسّع إلى جبهات أخرى.



وجرح في الضربة أيضا مصورا وكالة فرانس برس كريستينا عاصي (28 عاماً) التي بترت ساقها اليمنى ولا تزال تتلقى العلاج في المستشفى، وديلان كولنز، ومصورا وكالة رويترز ماهر نزيه وثائر السوداني، ومراسلة قناة الجزيرة كارمن جوخدار وزميلها المصور إيلي براخيا.



على مدى سبعة أسابيع، أجرت وكالة فرانس برس تحقيقاً عبر تحليل صور أقمار اصطناعية وست وسائل إعلام كانت موجودة في المكان في ذلك اليوم، مع شهادات صحافيين، وسكان ومصادر أمنية، وطرح أسئلة على عدد من الخبراء في الأسلحة.



وأظهر التحقيق الذي أجري بالتعاون مع منظمة "إيروورز" (Airwars) البريطانية غير الحكومية المتخصصة في التحقيق في هجمات تطال مدنيين في مواقع النزاع، أن قذيفة دبابة من عيار 120 ملم مزودة بزعانف ويستخدمها الجيش الإسرائيلي حصرا في المنطقة، استخدمت في الضربة القاتلة.

وفصلت بين القذيفتين ٣٧ ثانية فقط، ما يؤشر، بحسب خبراء استجوبتهم "إيروورز" وفرانس برس، الى أن الضربة كانت محدّدة الأهداف، علماً أنه كان واضحاً أن الأشخاص المتجمعين في المكان هم صحافيون.



وخلص تحقيقان منفصلان أجرتهما كلّ من منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش واطلعت عليهما وكالة فرانس برس قبل نشرهما، إلى أن "الضربة إسرائيلية".

وندّدت "هيومن رايتس ووتش" "بهجوم متعمّد كما يبدو على مدنيين يمكن أو يجب أن يكون محور ملاحقة في جريمة حرب".

وقالت العفو الدولية إن الحادثة كانت "على الأرجح هجوماً مباشراً على مدنيين، ويجب التحقيق فيه باعتباره جريمة حرب".



وقال مدير الأخبار في وكالة فرانس برس فيل تشتويند: "كانت وكالة فرانس برس شديدة الوضوح بأنها ستلجأ الى كل الوسائل القانونية التي تعتبرها ممكنة وضرورية للتحقّق من إحقاق العدالة لكريستينا وعصام".



الضربتان

عند الساعة السادسة ودقيقتين من مساء الجمعة 13 تشرين الأول، طالت ضربتان متتاليتان مجموعة الصحافيين خلال تواجدهم على إحدى تلال بلدة علما الشعب الواقعة على بعد كيلومتر من الخط الأزرق، أي الخط الذي وضعته الأمم المتحدة في العام 2000 ليقوم مقام ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل.



وكان الصحافيون السبعة يتواجدون في المكان لأكثر من ساعة قبل استهدافهم. وقد تمركزوا على تلة توفّر لهم رؤية واسعة النطاق لتصوير القصف الإسرائيلي الذي كانت وتيرته قد اشتدت بعد ظهر ذاك اليوم.



كان الصحافيون يرتدون خوذاً وسترات وقاية عليها شعار "صحافة" (PRESSE) ويقفون خلف كاميراتهم، وفق ما أظهر مقطع فيديو نشرته عاصي عبر حسابها على إنستغرام بعد الساعة الخامسة. وظهرت خلفهم أعمدة دخان من مناطق طالها القصف.



كان فريق قناة الجزيرة أول الواصلين إلى التلة في علما الشعب، وتبعهم لاحقاً صحافيو رويترز وفرانس برس. كما كانت تتواجد قنوات إعلامية أخرى في مناطق قريبة، بينها قناة "ال بي سي آي" المحلية.



ويقول مصوّر فرانس برس ديلان كولنز: "أمضينا حوالى ساعة نصوّر عمود دخان بعيداً إلى الجنوب منّا، وقصفاً مدفعياَ إسرائيلياً محصوراً بتلال تقع إلى الجهة الجنوبية الشرقية من مكان تواجدنا".



ويضيف: "مباشرة قبل الساعة السادسة مساء، وجّهنا كاميراتنا إلى الغرب، وفجأة ومن حيث لا ندري تعرّضنا لضربة". قتلت الضربة الأولى عصام عبدالله وأصابت كريستينا عاصي بجروح بالغة. ويسمع صوت عاصي في مقطع فيديو، وهي تصرخ "ماذا حصل؟ ماذا حصل؟ لا أشعر برجلَي".


وتستعيد عاصي تلك اللحظة وتقول لفرانس برس: "كنا في منطقة مفتوحة، نرتدي جميعنا خوذنا وسترات الحماية، نقوم فقط بعملنا، نغطي مواجهات (...) كنا في منطقة آمنة، كنا نشعر أننا آمنون".


وتضيف: "لكن فجأة، لم أعد أرى إلا غمامة بيضاء، وفقدت الإحساس برجليّ، وبدأت أصرخ".



ديلان كولنز


هرع كولنز إلى عاصي لمساعدتها، لكن بعد 37 ثانية فقط، طالت ضربة ثانية سيارة قناة الجزيرة من الأمام من الجهة الشمالية، وكانت مركونة على بعد أمتار قليلة من الصحافيين.



يقول كولنز: "حين تعرضنا للضربة الأولى، رأيت كريستينا على الأرض (...) جلست قربها لأعصب رجليها (لمنع سيلان الدم). بينما كنت أضع العصبة الأولى، تعرضنا للقصف مرة ثانية".

ويضيف، مؤكداً ما قاله شهود آخرون في المكان في ذلك اليوم: "لم يكن هناك أي نشاط عسكري ولا قصف مدفعي على مقربة منا".


- تحليل الشظايا -

اندلعت النيران في سيارة قناة الجزيرة، ووُجدت جثة عبدالله على الجانب الآخر من حائط من الحجارة كان يقف بقربه. قرب الجثة، وسط الحجارة المتناثرة، عثر شخص من سكان المنطقة رفض الكشف عن هويته على قطعة من قذيفة تمّ تصويرها.


عرضت فرانس برس و"إيروورز" صور القطعة، وطولها 23 سنتمتراً وتعدّ أحد أبرز أدلة هذا التحقيق، على ستة خبراء أسلحة. وأجمع الخبراء على أنها جزء من قذيفة دبابة من عيار 120 ملم بزعانف للتثبيت يستخدمها الجيش الإسرائيلي في دبابات من نوع ميركافا.



ولا تستخدم أي جهة أخرى في المنطقة هذا النوع من الذخائر، وفق المحللين، وهم عسكريان سابقان في الجيش البريطاني، وعسكري إيرلندي سابق، وثلاثة خبراء أسلحة في التحقيقات في مناطق النزاع.



ويوضح الضابط السابق في سلاح الدبابات البريطاني كريس كوب سميث الذي درس سابقاً هذا النوع من الذخائر، أن "هذه بقايا قذيفة دبابة، من الواضح أنّها أُطلقت من دبابة ميركافا".

ويضيف: "عند إطلاقها، تخرج بعض الزعانف من الجزء الخلفي من القذيفة لتثبيتها أثناء الطيران، ما يجعلها أكثر دقة ويزيد مداها".



ويشير إلى أن هذا النوع من القذائف استخدم في حروب سابقة في قطاع غزة في 2008 و2012.

وأشار الخبراء إلى ثلاثة أنواع مختلفة على الأقل من تلك القذائف من صناعة إسرائيلية، تحتوي كلها على زعانف ويمكن إطلاقها من دبابات ميركافا من طرازي الجيلين الثالث والرابع.



وفتح القضاء العسكري اللبناني تحقيقاً لم تصدر نتائجه حتى اللحظة. إلا أن مصدرين عسكريين وآخر قضائياً قالوا لفرانس برس إن دبابة إسرائيلية أطلقت القذيفة القاتلة.

وإذا كان من الصعب تحديد بدقة تفاصيل النشاط العسكري الإسرائيلي على طول "الخط الأزرق"، فقد تمكن تحقيق فرانس برس من تحديد موقعين عسكريين إسرائيليين على الأقل كانا ناشطين عصر ذلك اليوم.



حين وقعت الضربتان، كانت كاميرات الصحافيين موجهة نحو الجهة الجنوبية الغربية، صوب موقع حانيتا الإسرائيلي.

على الصور التي التقطها مصور الفيديو ديلان كولينز 45 ثانية قبل الضربة، يمكن رؤية بوضوح مقذوفة تجتاز السماء انطلاقا من هذا الموقع في اتجاه التلال اللبنانية.

وتظهر صور أقرب التقطتها كاميرا وكالة رويترز دبابة إسرائيلية وهي تطلق النيران من الموقع المذكور باتجاه التلال اللبنانية، ثم تبتعد وراء النباتات.



إلا أن تسجيلات الفيديو المختلفة لا تظهر المقذوفة لدى سقوطها على الصحافيين. وأصابت القذيفة الصحافيين جانبيا لا من الأمام، كما يثبت اتجاه الحجارة المتناثرة من الحائط القريب من عصام عبدالله، إذ تنتشر من الشرق الى الغرب على قرابة عشرة أمتار.



وبحسب خبراء عسكريين استشارتهم وكالة فرانس برس، فإن ذلك يدلّ على أن مصدر القذيفة من الشرق.

ويرجّح أن الضربة انطلقت من الجهة الجنوبية الشرقية، من منطقة الجرداخ الإسرائيلية. قبل 45 دقيقة من الضربتين، رصدت كاميرا لوكالة فرانس برس نشاطاً عسكرياً في هذه المنطقة، مع صوت إطلاق نار ظهرت بعده سحابة من الدخان.



وأظهرت صور أقمار اصطناعية قبل ساعات من الضربتين وفي صباح اليوم التالي وجود آليات عسكرية بحجم دبابات ميركافا في منطقة الجرداخ.

أما في ما يتعلق بالضربة الثانية التي فجّرت سيارة قناة الجزيرة، فلم يتمكن الخبراء من تحديد السلاح المستخدم. ويعتقد بعضهم أنها قد تكون أيضاً ناتجة عن قذيفة دبابة، فيما أشار آخرون إلى فرضية غارة جوية، من مسيّرة أو طوافة.



لكن الخبراء أجمعوا على التالي: "كونه لم تفصل بين الضربتين سوى 37 ثانية فقط ومسافة لا تتجاوز أربعة إلى خمسة أمتار، فإن القصف لا يمكن أن يكون عرضياً".

ويقول خبير عسكري أوروبي يعمل منذ عقود في تحليل الذخائر، "سيكون صعبا جدا على أي أحد يوحي بأن (القصف) كان عرضياً أو من طريق الخطأ، أن يثبت ذلك".

ويؤكد كوب سميث "أصابت ضربة المصوّر بشكل مباشر، وطالت الثانية السيارة" القريبة جدا من مكان تواجد الصحافيين، معتبرا أن هؤلاء "كانوا مستهدفين".

ونظر التحقيق في احتمال ما إذا كان الجيش الإسرائيلي ظنّ أن الصحافيين مقاتلون من مجموعات مسلّحة ناشطة في المنطقة.



إلا أن كوب سميث استبعد هذه النظرية "نظراً إلى مدى تطوّر طائرات الاستطلاع الإسرائيلية".



وفي السياق ذاته، تقول نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو آية مجذوب: "الأدلة كلها تشير إلى تحليل مفاده أن الجيش الإسرائيلي كان يعلم أو كان يجدر به أن يعلم أن الأشخاص السبعة هم صحافيون"، انطلاقاً من أنهم كانوا قد اتخذوا إجراءات الحماية كافة وتموضعوا مع معدات التصوير في منطقة مفتوحة أمام المواقع الإسرائيلية، بينما كانت طائرة استطلاع تحلّق فوقهم، عدا عن طائرة أباتشي موثقة في مقاطع فيديو.



وتضيف: "رغم ذلك، استهدفهم (الجيش الإسرائيلي) لا مرة واحدة فحسب بل مرتين، ولذلك فإن منظمة العفو الدولية تقول إن الهجوم كان على الأرجح هجوماً مباشراً على مدنيين ويجب التحقيق فيه على اعتباره جريمة حرب".

ولم يكن في إمكان التحقيق أن يحدّد أي وحدة عسكرية متورطة في الحادث، وعلى أي مستوى اتخذ القرار بإطلاق النار.



واعتبر متحدث باسم وكالة أنباء رويترز أنه "لأمر صادم أن تتعرض مجموعة من الصحافيين الذين يمكن التعرف بوضوح على هويتهم لضربة من هذا النوع".

وجدّدت رويترز طلبها من السلطات الإسرائيلية للتحقيق في الضربتين. وقال المتحدث: "مضى شهران على طلبنا التحقيق ولم نحصل على أخبار بعد".