ميقاتي معلقاً على تقريري رويترز وAFP: سنقوم بالاجراءات اللازمة لمتابعة الشكوى

13 : 15

جدد رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إدانة اسرائيل على استهدافها الطاقم الصحافي خلال عدوانها المستمر على لبنان ما ادى الى استشهاد وجرح العديد منهم.



وتعليقاً على التقريرين اللذين أصدرتهما وكالتا "رويترز" و"الصحافة الفرنسية" بشأن استشهاد الصحافي والمصوّر في رويترز عصام عبدالله وجرح ستة آخرين هم مصورا "وكالة الصحافة الفرنسية" كريستينا عاصي وديلان كولنز، ومصورا رويترز ثائر السوداني وماهر نزيه، مراسلة قناة الجزيرة كارمن جوخدار وزميلها المصور إيلي براخيا في الثالث عشر من تشرين الاول الفائت، قال ميقاتي إن "الاجرام الاسرائيلي لا حدود له، وهذا ما نشهده في غزة وجنوب لبنان. كما أن استهداف المؤسسات الاعلامية يهدف الى اسكات كل صوت يفضح العدوان الاسرائيلي".



وشدد على أن "الحكومة اللبنانية ستتخذ الاجراءات كافة لضم التقريرين الى الشكوى المقدمة أمام مجلس الامن الدولي ومتابعتها". وأكد أنه تواصل في هذا الاطار مع وزير الخارجية عبدالله بو حبيب لإجراء المقتضى. كما تواصل مع وزير الاعلام زياد مكاري الذي باشر الاجراءات العملانية لتقديم الشكاوى المطلوبة لدى المراجع الدولية المختصة. وهو ايضا في صدد مراسلة سفراء الدول الكبرى العاملة في لبنان للطلب اليها اتخاذ الموقف المناسب من التقريرين.



وختم ميقاتي متمنّياً الرحمة للشهيد عصام عبدالله وجميع الشهداء الصحافيين والمصورين والعاملين الذين سقطوا في العدوان الاسرائيلي على الجنوب والشفاء العاجل للجرحى.