عماد موسى

من الأكثر صدقاً؟

6 تموز 2020

01 : 45

في نفس التاريخ:

قال نائب الزهراني العضو في تكتل لبنان القوي سليم الخوري في حديث إلى المؤسسة اللبنانية للإرسال انترناشونال: "لا نستطيع أن نتخلى عن وزارة الطاقة لأي حزب آخر بعد كل الانجازات التي قمنا بها (كتيار) حتى لا ينسب نتيجة الإنجازات له".

وقال صاحب المولّد، لمشتركي الحيّ، في رسالة صوتية مؤثرة: أرجوكم، أبوس أياديكم، إيدي بزناركم. برحمة موتاكم، وحياة أطفالكم ساعدوني، خففوا مصروف كهربا ومكيّفات، الموتورات ما بقا تحمل. وضع الكهربا كارثي".

كلام أي منهما أقرب إلى الصدق، كلام فتى التيار الأغرّ الذي "فز" من العتمة إلى الضوء وصار بالبرلمان بـ 708 أصوات تفضيلية؟ أو نداء معلّم "طاني"؟

في نفس التاريخ:

وزير الصحة حمد حسن يتكلم عن موسم سياحي رائع.

وزين العمر يكشف أن 500 مليون إنسان يردّدون أغانيه.

أصدّق كلام الحدشيتي، على الرغم من احتمال الخطأ بحوالى 100 أو 200 شخص.

في نفس التاريخ:

إقفال أوتوستراد السعديات الدولي بالإتجاهين.

وتزفيت أوتوستراد الزبداني غير الشرعي الذي يبدأ من النبي شيت ويمر ببلدة جنتا ويخترق الأراضي السورية وقريباً سيضع "حزب الله" كاميرات لضبط المخالفين.

الخبران صحيحان مع الأسف الشديد.

في نفس التاريخ:

بطريرك الموارنة يتوجه إلى الماروني الأول لفك الحصار عن الشرعية والقرار الوطني الحر؟

ومتروبوليت بيروت يخاطب قادة بلادنا المحترمين "أخاطب ما تبقى فيكم من ضمير. هل تنامون مرتاحين ومن استلمتم مسؤولية رعايتهم يتضورون جوعاً، ويموتون عطشاً وانتحاراً؟ الناس يغرقون في ظلمة أدخلتموهم فيها بسبب نهجكم العشوائي غير المسؤول؟".

أي كلام أشد إيلاماً ؟

وماذا يقول بطريرك الروم الملكيين يوسف العبسي؟

في نفس التاريخ:

آلان بيفاني يعلن عن نفسه بطلاً.

فيما يعلنه الآخرون، من ذوي القربى السياسية، فاشلاً تنبلاً متواطئاً كاذباً...

من نصدق مدير عام المالية أو الآخرين؟

في نفس التاريخ:

وزير الأشغال ميشال نجار يقول في المطار مغتبطاً "من خلال لبنان أعطينا أجمل صورة حضارية للعالم ويفتح بوابة العبور من الشرق إلى الغرب (نسي طائر الفينيق).

وعلي الهق يطلق الرصاص على رأسه في شارع الحمرا.

أيهما أكثر صدقاً في التعبير عن لبنان؟

في نفس التاريخ:

شباب يتجمعون أمام السفارة الأميركية في عوكر يطالبون بتنفيذ القرارات الدولية المتصلة بلبنان والتي التزمت بها الحكومات في كل مناسبة، ورئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبد الرزاق يرى أن "مثل هذه الأعمال تعد خيانة وطنية ومشروع فتنة يريده الأميركي والصهيوني".

أيهما "أصدق"؟ إن قلت أن الشيخ ماهر يمثّلني فمن يصدقني؟


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.