الأمم المتحدة تحذر في تقرير غير مسبوق من تدهور وضع الأنواع المهاجرة في العالم

15 : 11

نبّه تقرير جديد أصدرته الاثنين هيئة تابعة للأمم المتحدة إلى أن وضع الأنواع الحيوانية المهاجرة التي تُعدّ ضرورية لتوازن الطبيعة، كطيور القطرس والسلاحف وسمك الحفش، آخذ في التدهور.


وقالت مديرة برنامج الأمم المتحدة للبيئة إنغر أندرسن إن "الأنواع المهاجرة تتعرض لضربات قوية".


وأشار التقرير إلى أن خُمس الأنواع المدرجة في اتفاقية بون لعام 1979 بشأن الحفاظ على الأنواع المهاجرة من الحيوانات البرية، مهدد بالانقراض، فيما يشهد 44% منها انخفاضاً في أعدادها.


كما أن جميع أنواع الأسماك المدرجة تقريباً (97%) والبالغ عددها 58 نوعاً مهددة بالانقراض، مثل بعض أسماك القرش.


وقالت الأمينة التنفيذية للاتفاقية إيمي فرانكل لوكالة فرانس برس إن "ظاهرة هجرة الأجناس نفسها في خطر، لأن هناك حواجز، كما أن الموائل التي تحتاجها هذه الحيوانات قد تكون تحت الضغط".


وتجتمع الدول الموقعة على الاتفاقية (وعددها 130 ليس من بينها الولايات المتحدة أو الصين) في مؤتمر الأطراف الرابع عشر في مدينة سمرقند التاريخية في أوزبكستان في الفترة من 12 إلى 17 شباط.


وينظر المشاركون في المؤتمر في مصير هذه الأنواع المهاجرة، والتي تشمل حيوانات لها أهمية رمزية على صعيد الحياة على الأرض، مثل السلاحف البحرية والحيتان وأسماك القرش والفيلة وأنواع من القطط البرية، وأجناس كثيرة من الطيور.


وتُضطر هذه الأجناس إلى الهجرة جراء عوامل عدة، بينها البحث عن ظروف مناخية ملائمة أو الحصول على الغذاء أو السعي إلى بيئة مثالية لوضع صغارها.