العالم مهدّد بدخول عصر جليدي

02 : 00

في فيلم The Day After Tomorrow عام 2004، تغرق البشرية في عاصفة دولية مروعة ترسل الكوكب إلى عصر جليدي جديد. وعلى الرغم من أن الفيلم الذي حقق نجاحاً كبيراً كان قد انتقل إلى عوالم الخيال العلمي، إلا أن العلم وراء السيناريو المخيف صحيح إلى حدّ كبير.

ويقول الخبراء إنه في غضون سنوات، يمكن أن يؤدي ذوبان الأنهار الجليدية إلى إغلاق تيار الخليج، وهو نظام التيارات الذي يجلب الدفء إلى نصف الكرة الشمالي. ومن دون هذا المصدر الإضافي للحرارة، يمكن أن ينخفض ​​متوسط ​​درجات الحرارة بدرجات عدّة في أميركا الشمالية وأجزاء من آسيا وأوروبا، وسيشهد العالم عواقب وخيمة ومتتالية في كلّ أنحائه.

ويحذر العلماء من أن التوقف المفاجئ لتيارات المحيط الأطلسي يبدو أكثر احتمالاً من أي وقت مضى، حيث تجد عمليات المحاكاة الحاسوبية نقطة تحول تشبه الهاوية وتلوح في أفق المستقبل القريب.