نقابة شعراء الزجل تُدين الكلمات غير اللائقة

01 : 59

 أدان مجلس «نقابة شعراء الزجل في لبنان» اعتماد بعض الشعراء المنتسبين وغير المنتسبين إلى النقابة تعابير غير لائقة وغير راقية أو إيحاءات وتلميحات جنسيّة في أشعارهم، سواء على المنابر أو وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة، مؤكّداً أنّ هذا الأمر ينعكس سلباً على قيمة ومكانة الزجل التاريخيّة.



وأشار المجلس الى أنّ الزجل اللبناني له امتداداته التاريخيّة إلى قرون خلت، حمل شعلته قدّيسون ورجال فكر، بدءاً من مار أفرام السرياني مروراً برشيد نخلة ووصولاً إلى شحرور الوادي وعلي الحاج القماطي وغيرهم. وأكمل مسيرته مع كبار الشعراء الذين أسّسوا جوقات زجليّة لامعة كانت منارات حضاريّة وتراثيّة يحتذى بها، غنّت لبنان وأغنته وغزت أقطار العالم فكانت سفارات متنقّلة للبنان. وتُوّج هذا المسار بإدراج الزجل اللبناني كتراث عالمي غير مادّي في الأونسكو. لذلك، علينا جميعاً أن نكون على مستوى هذا التراث ومسيرته الحضاريّة.


ووجه المجلس نداءً لجميع الشعراء بالارتقاء في مستوى الحوارات والردّات الزجليّة إلى مستوى عراقة الزجل، والترفّع عن الإيحاءات الجنسيّة والابتعاد عن التعابير غير الراقية في أشعارهم حرصاً من مجلس النقابة على ديمومة الزجل واستمراريّته كتراث لبناني فريد.