الراعي يلتقي جعجع: أصبحنا فقراء بلا كرامة وشحاذين والحل بالحياد

02 : 00

النائبة جعجع: الراعي وضع النقاط على الحروف (رمزي الحاج)

لا تزال الديمان تستقطب الإهتمام بعد تصاعد مواقف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الداعية إلى إستعادة هوية لبنان والعمل على الحياد وعدم الوقوف مع محور ضد آخر. وجمع عشاء مساء أمس في حدث الجبة الراعي مع رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والنائبة ستريدا جعجع، خصوصاً أن "القوات" تدعم مواقف الراعي وتدعو إلى العمل بموجبها. وقد اعتبر الراعي من وادي قنوبين خلال إفتتاح مواقع أثرية دينية أن "لبنان نموذج للشرق كما للغرب ونحن اليوم تأملنا بهذا الأمر وما صُنع في هذه المواقع الأثرية أعاد الحياة إلينا وإلى جذورنا، مشدداً على أن "هذه الأرض هي أرض الكرامة والاستقلالية وهذه القيم التي عاش من أجلها بطاركتنا في الوادي المقدس حفاظاً على الكيان اللبناني".

وقال: "أتألم بالعمق عندما أرى كيف تألم لبنان وبات بلداً منحازاً فأصبحنا معزولين عن العالم كله"، موضحاً أن "الحياد ليس فكرة مني ولا ترفاً مني إنما هو الكيان اللبناني وعندما كان لبنان محايداً مع الميثاق الوطني أعلن حياده تجاه الغرب وتجاه الشرق لذلك عاش كل اللبنانيين الإزدهار والنمو والبحبوحة واليوم كلنا نعيش الفقر والحرمان".

وأكد اننا "كلنا أصبحنا فقراء بلا كرامة شحاذين وهذا ليس لبنان وليست صورة لا المسلم ولا المسيحي وحياد لبنان يساعد الجميع وهو من أجل الجميع ولن نتراجع عن المطالبة به". ورأى اننا "لسنا أمام مشهد سياسي إنما عودة إلى الجذور اللبنانية والحضارة اللبنانية ولن نتخلى يوماً عن حضارتنا وكياننا وهويتنا".

من جهتها، أكدت النائبة ستريدا جعجع أننا "سنبقى هنا وتحية للبطريرك الراعي الذي وضع النقاط على الحروف مطالباً بفك الحصار عن الشرعية والقرار الحرّ وإعادة لبنان الى حياده التاريخي الذي لولاه لما كان لبنان". وقالت: "نطلق اليوم السياحة الدينية من بابها الواسع ليبقى أهلنا متجذرين بأرضهم محافظين عليها وعلى كرامتهم"، مؤكدة أننا "لن نترك أرضنا وسنبقى في لبنان الذي بذلنا من أجله أغلى التضحيات ومع البطريرك الراعي سنكمل مقاومتنا وصمودنا حتى نبني وطناً سيداً حراً مستقلاً".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.