الأمين من الديمان: نرفض منطق الإستقواء بالأكثرية

02 : 00

الراعي مستقبلاً الأمين

أكد السيد علي الأمين دعمه موقف البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، مشدداً على أن "الدعوات التي نسمعها ان هناك اكثرية وان القمقم خرج ولن يعود ثانية هذه شعارات طائفية فالمنطق الأكثري هو منطق طائفي رفضناه ويجب ان نخرج جميعاً من اسوار الطائفية والمذهبية الى رحاب الوطن الواسعة التي تتسع للجميع. ولا يستطيع اي شخص ان يدّعي بان هذه الطائفة أكثر وهذا المنطق رفضته الطائفة الشيعية وجميع الطوائف وقد آمن الجميع بنهائية الوطن والعيش المشترك، والشعب اللبناني بكل طوائفه هو كل لا يتجزأ ولا يوجد فيه جزء أكبر من جزء او أصغر منه".

وقال الأمين بعد لقائه البطريرك في الديمان: "كان الحديث حول موقفه الوطني الجامع الذي دعا فيه الى حياد لبنان الدولة وهو في ما يعني الحياد الذي يجعل من لبنان شخصية ودولة مستقلة ووطناً خارج دائرة الصراعات الخارجية. وما يقصد بالحياد هو تلك الدولة التي تبسط سيادتها على كامل اراضيها وتكون مرجعية لجميع القوى والاحزاب الموجودة فيها اي خارج الهيمنة وهذا المقصود من لبنان السيادة الذي نخرجه من ساحة الصراعات الاجنبية". تابع: "نحن في الوطن اللبناني كل ليس فينا كثير يهيمن على القليل ونرفض منطق الاستقواء بالاكثرية والعددية والذي نطلبه هو مرجعية الدولة ذات الشخصية المستقلة الخارجة عن الهيمنات الطائفية والحزبية".

وردا على سؤال عن الذين ينتقدون البطريرك حول موضوع الحياد، أجاب الامين: "البعض فهم ان لا حياد لدى السيد المسيح ولا عند النبي محمد عليهما السلام فكيف ننادي نحن اليوم بالحياد؟ والحياد الذي نقصده ليس بين الحق والباطل نحن دائما منحازون الى الحق لكن الحياد يعني الشخصية المستقلة والسياسة المستقلة والدولة المستقلة".

كما أكد الراعي "ان الحياد هو في اساس التكوين والتاريخ اللبناني"، لافتا الى انه سيدعو الى لقاء حوار جامع لا يستثني أحدا". وكلام الراعي جاء خلال استقباله عضو تكتل الجمهورية القوية النائب انطوان حبشي وراعي ابرشية دير الاحمر المارونية على رأس وفد من رؤساء بلديات ومخاتير قرى وبلدات منطقة بعلبك الهرمل.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.