وزير البيئة رعى المؤتمر التشاوري الاول حول الرؤيا الخضراء 2030 للبقاع الغربي وراشيا

13 : 34

نظمت وزارة البيئة برعاية وحضور الوزير ناصر ياسين، المؤتمر التشاوري الاول حول الرؤيا الخضراء 2030 للبقاع الغربي وراشيا في شاتو كفريا، بحضور النائب ياسين ياسين وممثل عن وزير الزراعة عباس الحاج حسن وممثل عن النائب وائل أبو فاعور وحشد من فاعليات المنطقة والقائمقامين ورؤساء البلديات واتحادات البلديات وممثلي الجهات المانحة والجمعيات وعدد من الناشطين البيئيين.


وقد افتتح الوزير ياسين المؤتمر بالتشديد "على أهمية المنطقة حيث ان أقضية البقاع الغربي وراشيا هي مناطق زراعية وبيئية بغاية الأهمية، كونها تضم مساحات لا يستهان بها من الزراعات المروية إضافة إلى محميات طبيعية عديدة وفريدة من نوعها مثل محمية الشوف المحيط الحيوي ومحمية جبل حرمون وموقع رامسار عميق وحمى عين زبدة وغيرها من المواقع الطبيعية والتاريخية والبيئية المهمة".


وركّز وزير البيئة مجدداً "على أهمية الممر الحيوي البيئي الاجتماعي الذي كان أطلقه في نيسان 2023 والذي يهدف إلى إعادة وصل الغابات والمناظر الطبيعية ببعضها مع تعزيز التواصل بين المجتمعات المحلية"، مؤكداً "أن المنطقة هي أساس الثروة المائية بسبب ما يشكله سد القرعون من مصدر مياه لعدد كبير من السكان والاراضي الزراعية المروية"، لافتاً "إلى ضرورة العمل معاً لرفع التلوث عن نهر الليطاني وروافده وإعادة تأهيل مجري النهر وحمايته بشكل أفضل".


وتضمن المؤتمر جلستين: الأولى تناولت عدداً من المشاريع التي تمت في المنطقة في السنوات الاخيرة ومنها مشاريع التنوع البيولوجي واعادة التأهيل كمشروع Bioconnect الذي تنفذه محمية أرز الشوف بالتعاون مع عدد من البلديات والجمعيات، ومشاريع جمعية التحريج في لبنان على الممر الحيوي، ومشروع SLMQ، أو مشاريع الزراعة وخلق فرص العمل كمشاريع الزراعة الحرجية، أو مشاريع النفايات الصلبة المنفذة حديثاً.


اما الجلسة الثانية فتضمنت عرضاً لمشاريع IFAD والبنك الدولي التي يتم تحضيرها حالياً للمنطقة والتي يجب ان يبدأ العمل بها في السنوات المقبلة.


واختتم المؤتمر بعدد من التوصيات الهادفة إلى تطوير المنطقة وتعزيز التنمية المستدامة والبيئية فيها.

MISS 3