الراعي ترأس قداساً احتفالياً في رعية مار شربل - فلورانس: لا نستطيع ان نعيش من دون رسالة نحملها كمسيحيين

07 : 53

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، قداساً احتفالياً في رعية مار شربل في فلورانس - ايطاليا في الكنيسة التي تحمل اسم القديس شربل، والتي رممها قنصل لبنان الفخري في فلورانس شربل الشبير وشقيقاه زخيا وبول على نفقتهم الخاصة، عاونه فيه رئيس اساقفة فلورانس الكاردينال جيوزيبي بيتوري، الوكيل البطريركي المعتمد لدى الكرسي الرسولي المطران يوحنا رفيق الورشا، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي هادي محفوظ وخادم الرعية الخوري داني كمال.


وحضر القداس وزيرا الداخلية والبلديات والسياحة في حكومة تصريف الاعمال بسام مولوي ووليد نصار، رئيس تكتل "لبنان القوي" النائب جبران باسيل وعقيلته شانتال، سفير لبنان لدى الفاتيكان فريد الخازن، سفيرتا لبنان وفلسطين في ايطاليا ميرا ضاهر وعبير عودة، قنصل لبنان في نابولي زخيا القوبا، مديرة شؤون الادارة والاحوال الشخصية في وزارة الداخلية والبلديات بالتكليف نجوى سويدان فرح، القاضية ميراي ملاك، رئيس جمعية المصارف اللبنانية سليم صفير، نائب رئيس اتحاد بلديات جزين رئيس بلدية لبعا فادي رومانوس، رئيس بلدية بلاط قرطبون ومستيتا عبدو العتيّق، سارة فونارو ممثلة رئيس بلدية فلورانس دارينو نارديلا، عضو مجلس بلدية بيروت ايلي يحشوشي، السفير العالمي للسلام حسين غملوش، رئيس مصرف الاسكان انطوان حبيب، نائب رئيس "التيار الوطني الحر" للعلاقات مع الاحزاب الخارجية الدكتور ناجي حايك، رئيس مجلس ادارة الوردية هولدنغ وامتياز كهرباء جبيل المهندس ايلي باسيل، رئيس مكتب طيران الشرق الاوسط في روما مروان عطالله، سفيرة وزارة السياحة للسياحة الدينية لدى الانتشار جوزفين ابي غصن وحشد من ابناء الجالية اللبنانية في بلاد الاغتراب ومدعوون.


وفي بداية القداس، ألقى الكاردينال بيتوري كلمة هنأ فيها أبناء الجالية على كنيستهم الجديدة وما قدهه القنصل الشبير من سخاء لإعادة ترميمها معلناً عن اصدار مرسوم انشاء رعية مار شربل رسمياً.


الراعي


بعد الانجيل المقدس القى البطريرك الراعي عظة بعنوان "ها انا معكم طول الايام حتى نهاية العالم".


وقال: "نحن اليوم نحتفل بعيد الثالوث الاقدس وبهذه المناسبة ندشن هذه الكنيسة الجميلة التي وضعها نيافة الكردينال جوزيبي بيتوري في خدمة الموارنة في فلورانس بكثير من الحب والتقدير وبالمساعي الحثيثة والدائمة للقنصل العزيز شربل الشبير".


أضاف: "نحن رأيناها قبل ان تكون هكذا جميلة ولا نستطيع ان نقدر المبالغ التي دفعها القنصل الشبير، لا نريد أن نعرف وانت لا تريد ان تقول كم هي ولكن نحن نعرف انك كنت سخياً لحبك لمار شربل شفيعك والذي اجتاز كل البحار حتى اصبح قديساً في كل مكان، عابراً للدول والانتماءات الدينية وللمذاهب، ويكفي من يفكر بمار شربل حتى يلبي طلباته فشكراً لك أيها القنصل وشكراً لمحبتك لكنيستك ولمار شربل، وشكراً لسخائك ولمحبتك ونحن نقدم هذه الذبيحة على نيتك ونية عائلتك لكي يبارككم الله بمزيد من الخير والنعم انتم تحتاجونها وتستحقونها".


تابع: "اليوم تحتفل الكنيسة بعيد الثالوث الاقدس الاب والابن والروح القدس، فالاب هو المصدر كالشمس والابن هو الشعاع الذي يصلنا من خلال انه مخلوق منبثق من الله وحامل الروح القدس النور والحقيقة لكل انسان، فهذا هو سر الثالوث الاقدس نجده في كلام الرب في الانجيل عندما قال الرب يسوع لتلاميذه الذين هم اساقفة العهد الجديد وسلمهم كل سلطانه الالهي وقال لهم اذهبوا وتلمذوا كلّ الامم، اشركهم بقدرته التعليمية كنبي وقدسوهم وعمدوهم باسم الاب والابن والروح القدس وهذا هو البعد الكهنوتي وعلموهم ان يعيشوا كل ما اوصيتكم به وهذا هو البعد الملوكي".


وأضاف: "ثلاثة أبعاد في حياتنا المسيحية تأتينا من الرب يسوع، فهو النبي لانه يعلم الكلمة وهو الكاهن بامتياز يقدم لنا ذاته ذبيحة فداء ويرعى المسؤولين في الكنيسة لكي يسوسوا ابناء الكنيسة بكل حكمة ودراية لكي يعملوا على جمع هذا القطيع بالوحدة والمحبة".


وقال: "نعم إيماننا بالثالوث الاقدس هو ايماننا بثلاثة اساسية، ايماننا بيسوع النبي الذي علمنا كلام الله وهو كلمة الله، واشركنا في كهنوته المميز من كل كهنوت لانه هو الكاهن والذبيحة التي افتدى بها البشرية جمعاء والمسيح الملك بإمتياز لانه هو نفسه الملك، هذا هو ايماننا المسيحي الذي نحتفل به اليوم ومن خلاله نحمل رسالتنا الجديدة الى مجتمعاتنا".


تابع: "نعم نحن نحمل ثقافة جديدة الى عالمنا، الاولى هي ثقافة النبؤة، فتنفتح عقولنا وقلوبنا الى معرفة كلام الله، لان من خلاله نستطيع ان نفهم ما يجري حولنا وفي حياتنا، ونحمل ثقافة كهنوتية لاننا نشارك المسيح في تقديم كهنوته وما نحمله من تضحيات وأعمال صالحة، كما نشارك المسيح في خدمتنا الملوكية وهي اننا ندحض كل ما هو ضد الحق والحقيقية ونعمل جهدنا من اجل الخير والوحدة والمحبة والسلام، فهذه الثقافة نحملها حيث نحن، فلا نستطيع ان نعيش من دون ثقافة ورسالة نحملها كمسيحيين حيثما نحن نبوية كهنوتية وملوكية والعمل من اجل السلام والتفاهم والنضال لكي يعيش الناس بسلام وحق فهذه هي رسالتنا نحملها كمسيحيين حيثما وجدنا مؤمنين بنعمة الثالوث الاقدس".


وختم: "يا رب، نحن اليوم نقر ونعترف انك تسلمنا هذه الرسالة المثلثة فأعطنا النعمة كي نفهمها ونعيشها فنقدس حياتنا ونقدس عالمنا".


وفي الختام كانت كلمة لخادم الرعية الخوري داني كمال وللقنصل الشبير الذي تحدث فيها عن المراحل التي قطعتها عملية الترميم، سائلاً الله "بشفاعة القديس شربل ان ينعم على وطننا لبنان بأعجوبة لخلاصه من ازماته".


ثم قدم البطريرك الراعي أيقونة سيدة لبنان للكنيسة وميدالية البطريركية لكل من الكاردينال بيتوري والقنصل الشبير، وأعلن منح القنصل الشبير وسام مار مارون خلال زيارته الى لبنان. بعد ذلك تسلم البطريرك الراعي مفتاح الكنيسة من الكاردينال بيتوري، وبارك تمثال القديس شربل الذي وضع داخل الكنيسة، والمصنوع من الرخام وانجز في لبنان تقدمة ابن الجالية اللبنانية صخر عازار.


غملوش

أما السفير غملوش فقال: "انه لشرف كبير لي كلبناني مقيم في الخارج، ان يتم تدشين كنيسة عمرها 800 عام على اسم طبيب السماء "مار شربل" الذي اصبح اسمه يصدح في جميع انحاء العالم، هو الذي وهبه الله نعمة شفاء المرضى من دون تمييز بين مسلم ومسيحي، ابيض واسود، فقير او غني، فظهرت رحمة الله وعدله في كل اعماله وشفاءاته الجسدية والنفسية والروحية. والشكر للقنصل شربل شبير على هذا العمل الذي قام به من جيبه الخاص. مار شربل انت قدوة وفخر كل لبناني".


وفي الختام أقيم كوكتيل في باحة الكنيسة وشرب الجميع نخب المناسبة.

MISS 3