الخولي: سنضع خطّة لإعادة توضيب وترحيل المواد الكيميائية المخزّنة في معمل الزوق

14 : 47

 كشف المنسق العام الوطني للتحالف اللبناني للحوكمة الرشيدة مارون الخولي عن نتائج زيارة وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناصر ياسين لبلدة زوق مكايل واللقاء مع فعالياتها بخصوص المواد الكيميائية المخزنة في المعمل الحراري لشركة كهرباء لبنان في زوق مكايل.



وقال الخولي: "بعد لقاء مطول مع الوزير ياسين في مقر رابطة اهالي زوق مكايل ومناقشة تفصيلية بشأن التقارير الصادرة عن المواد الموجودة في المعمل الحراري، إننا اتفقنا على تشكيل لجنة لزيارة المعمل والكشف عنها بصورة مباشرة وفورية. وبالفعل، قام الوزير بعدة اتصالات مع وزير الطاقة وليد فياض والمدير العام للشركة كمال حايك، وتم الاتفاق على فتح أبواب المعمل أمام اللجنة المؤلفة من مستشار وزير البيئة بيار بعقليني، والنقيب مارون الخولي، ورئيس رابطة أهالي زوق مكايل بول زيتون، والمخاتير شربل ناضر وكارلوس بو ناضر، والناشط البيئي غسان جرمانوس، والناشط إيلي هيكل دون قيد او شرط. كما دخل النواب الحاضرون في الاعتصام أمام الشركة، سليم الصايغ ونجاة عون وملحم خلف. وقد دخلت هذه اللجنة وكشفت عن المواد المخزنة. بعد جولتنا التي استمرت لساعتين برفقة مدير المعمل ومهندسين مختصين، اكتشفنا أن الإهمال والهريان وغياب الصيانة عن كل المنشأة بشكل كامل مما يدعو إلى المساءلة والمحاسبة. وتبين لنا أن المواد الكيميائية المخزنة خطرة ولكنها ليست متفجرة، وأنها موضبة منذ فترة ثلاث سنوات. إلا أن التوضيب أصبح عرضة للعوامل المناخية وغير مناسب، وبالتالي فمن الضروري إعادة توضيبها وترحيلها بأسرع وقت".



تم الاتفاق مع وزارة البيئة على متابعة أمر ترحيل هذه المواد بأسرع وقت ممكن من خلال لجنة متابعة مهمتها القيام بالاتصالات والإشراف على عملية ترحيل هذه المواد الكيميائية بمهلة لا تتعدى الشهرين. ونشكر كل الذين اعتصموا أمس من أجل سلامة وصحة أهل زوق مكايل وكسروان، ونعتبر أن التحرك الشعبي كان له الأثر الكبير في التوصل إلى إنهاء حالة الخوف والهواجس لدى سكان كسروان والتوصل إلى صيغة تنهي أخطار هذه المواد المخزنة والخطرة. كما شكر الخولي لقائد الجيش العماد جوزاف عون طمأنته لنا بأنه لا خطر في هذه المواد وحرص قيادة الجيش اللبناني على امن وسلامة اللبنانيين".



وراى الخولي إن "انفجار مرفأ بيروت وضحاياه هو الشعلة التي علمتنا ألا نترك الإهمال والفساد دون ملاحقة ومحاسبة، وهو اصبح الحافز لنحمي اللبنانيين من أي ضرر لاحق"، مؤكدا أن "لجنة المتابعة ستجتمع الأسبوع المقبل لوضع خطة تحرك مهمتها اعادة توضيب وترحيل تلك المواد الكيميائية المخزنة في المعمل بمدة لا تتعدى الشهرين".

MISS 3