شولتس يؤيّد طرد مرتكبي الجرائم حتّى لو كانوا من سوريا أو أفغانستان

13 : 03

أبدى المستشار الألماني أولاف شولتس، الخميس، تأييده لطرد مرتكبي جرائم "حتى لو كانوا من سوريا وافغانستان"، وذلك بعد ستة أيام على هجوم دامٍ بسكّين أعاد إطلاق هذا الجدل في البلاد.



في خطاب ألقاه أمام النواب في البوندستاغ، قال شولتس: "أشعر بالاستياء حين يرتكب شخص ما طلب الحماية في بلادنا، جرائم خطيرة. المجرمون الخطرون والارهابيون الخطرون لا مكان لهم هنا".



وأضاف المستشار الاشتراكي الديموقراطي: "في مثل هذه الحالات، مصلحة ألمانيا في مجال الأمن تتفوّق على مصلحة المنفّذ"، قائلاً: "لن نتسامح أيضاً بعد الآن مع تمجيد الأعمال الإرهابية والاحتفاء بها".



في خطابه، أكد شولتس أن وزارة الداخلية "تحاول جعل ترحيل الأشخاص الخطرين إلى أفغانستان ممكناً"، مضيفاً أن "الوزارة على اتّصال مع دول مجاورة لافغانستان بشأن تطبيقه".

MISS 3