بعد 17 عاماً خلف القضبان.. تبرئة رجل بريطانيّ بتهمة إغتصاب لم يرتكبها

18 : 37

حصل رجل بريطاني على البراءة في قضية اغتصاب لا علاقة له بها، بعد 17 عاما خلف القضبان.


ومنذ البداية كانت الأحداث التي أدّت إلى سجن أندرو مالكينسون، البالغ من العمر الآن 57 عاماً، بتهمة الاغتصاب سخيفة، بحسب صحيفة "The Guardian".


وكان ذلك في صيف عام 2003، عندما أوقفت الشرطة الدراجة الناريّة التي كان يركبها مالكينسون، البالغ من العمر آنذاك 37 عاماً، وكان تبادل التحية "ودّيّاً تماماً".


وبعد أسابيع، تلقى الضباط الذين سبق وأوقفوه، وصفاً لرجلٍ هاجمَ امرأةً واعتدى عليها جنسيّاً.


ولسبب غريب، تذكروا لقاءهم القصير مع مالكينسون وقرروا أنه مناسب للمهمة.


وتم وضع مالكينسون في مركز الشرطة، ثم في قاعة المحكمة، ثم في السجن لمدة 17 عاما. في الواقع، تم نقله إلى ما يسميه "عالم الكابوس الموازي"، حيث بقي حتى العام الماضي، عندما تم إلغاء إدانته أخيرا.


واشار مالكينسون الى انه "تم التعرف عليه بشكل إيجابي من قبل الضحية، كما زعم شخصان آخران أنهما شاهداه بالقرب من مكان الجريمة، التي وقعت على جسر الطريق السريع في سالفورد في الساعات الأولى من الصباح".


وأدانته هيئة المحلفين وحكم عليه بالسجن مدى الحياة. وأمضى فترة سجنه "في حالة يقظة مفرطة" ضد الهجمات العنيفة، ومع ذلك كان يأمل دائما في ظهور شيء يثبت براءته.


اضاف: "17 عاماً و4 أشهرٍ و16 يوماً أمضيتها في السّجن، وطوال ذلك الوقت كان مرتكب الجريمة الحقيقي، والشخص الخطير الحقيقي حرّاً، والآن أنا خارج هذه المحكمة من دون اعتذار، من دون تفسير، عاطل عن العمل، بلا مأوى".


MISS 3