الجيش الإسرائيلي يرتكب مجزرة في مخيم النصيرات لتحرير ٤ أسرى

الملف اللبناني يحضر في الإليزيه.. ومسلسل التوقيفات بحادثة السفارة... تابع

02 : 00

إنسحب الصراع الإقليمي والدولي الى الساحة المحلية. فالقضايا الملتهبة لم تشح بوجهها عن لبنان، بدءاً من الاشتباكات الحدودية  وجمود الملف الرئاسي، مروراً بالأمن المتفلت ووصولاً الى الصراع القضائي.


ملفات لبنان التي شغلت العالم لم تغب يوم امس السبت عن القمة التي جمعت الرئيسين الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون في أعقاب ذكرى انزال النورماندي. الرئيسان اللذان اجتمعا في قصر الاليزيه بحثا في مسألتي الحدود والرئاسة اللبنانية المتعثرة.


وأكد الجانبان أن باريس وواشنطن ستُضاعفان جهودهما لتجنّب انفجار الوضع في الشرق الأوسط، لا سيّما في لبنان حيث شدّد على ضرورة خفض التوتر بين إسرائيل وحزب الله.


جعجع والرئاسة

في الملف الرئاسي، دعا جعجع الى الاحتكام الى عملية انتخابية لرئيس الجمهورية والقبول بنتائجها، كما حصل في انتخابات رئاسة المجلس النيابي الأخيرة، وحدد جعجع مواصفات رئيس الجمهورية العتيد، ووصفه بـ"المرشح القادر على الفوز، والذي لديه حد أدنى للقدرة على تحقيق جمهورية لبنانية منشودة". وقال: "يريدون رئيس جمهورية دمية يعتمد سياستهم ونظرتهم الى الأمور، كما حصل منذ ثماني سنوات. في حين نريد رئيس جمهورية يتمتع بقرار مستقل وصاحب شخصية بمنحى جمهوري ودستوري، ويقدم مصالح الجمهورية على أي شيء آخر".



السفارة الأميركية

وفي قضية الهجوم على السفارة الأميركية في عوكر، قال مصدر قضائيّ مشرف على التحقيقات إن عدد الموقوفين إرتفع إلى 20 شخصاً، بينهم منفّذ العمليّة السوري قيس فرّاج الذي ما زال يخضعُ للعلاج في المستشفى العسكريّ في بيروت.


الى ذلك، غادر العماد جوزاف عون لبنان متوجهاً إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث ستكون له عدة لقاءات يتناول فيها سبل تعزيز الدعم الأميركي للمؤسسة العسكرية في ظل التحديات التي تواجهها.


القوات والاشتراكي والنزوح

وفي اطار المتابعة لملف الوجود السوري غير الشرعي وسبل ضبطه، وجّه حزب القوات اللبنانية نداءً إلى أصحاب ومدراء المدارس والمعاهد الرسمية والخاصة في لبنان بالتوقّف فوراً عن تسجيل أي طالب سوري غير شرعي، أي لا يحمل "إقامة" صادرة عن المديرية العامة للأمن العام اللبناني حصراً، وصالحة التاريخ لكامل العام الدراسي، وعدم فتح المجال لتسجيل أي طالب غير شرعي بخاصّة على أبواب الموسم الدراسي المقبل.


وأكد حزب "القوات" أن أي "تراخٍ في مسألة وجودية من قبل المؤسسات التربوية يُعدّ خروجاً عن دورها الوطني، وهي الأمينة الأولى على تنشئة الأجيال وتحفيزهم على الثبات في وطنهم".


من جهتها، استنكرت مفوضية الإعلام في الحزب التقدمي الإشتراكي الحملة "العنصرية تجاه النازحين السوريين في لبنان"، قائلةً انها مستمرة بمزيد من الشعبوية والمزايدات والتحريض الخطير، وآخر وجوهها الدعوة إلى وقف تسجيل أي طالب سوريّ لا يملك إقامة شرعيّة في المدارس والمعاهد.


واعتبرت ان هذه الحملة "تعني بشكلٍ مباشرٍ رمي آلاف الأطفال السوريّين في الشارع فريسةً للجهل والفكر المتطرّف، ليكونوا عاملَ تفجيرٍ إضافيّ داخل المجتمع اللبناني، بدلاً من تحصينهم وحمايتهم بالعلم إلى حين عودتهم الى بلدهم".


القصف على الجنوب

ميدانياً، تجددت يوم أمس الاشتباكات في الجبهة الجنوبية للبنان.


فقد تعرضت أمس بلدة حولا حي المرج ووادي الدلافة لقصف مدفعي عنيف من قبل الجيش الإسرائيلي.


وأفادت المعلومات باندلاع حريق كبير في موقعي الجيش اللبناني واليونيفيل (الكتيبة النيبالية) قبالة مستعمرة المنارة على أطراف بلدة ميس الجبل الشمالية الشرقية وبمحاذاة الخط الازرق، كما واستهدف الجيش الاسرائيلي بالقصف المدفعي أطراف بلدة بيت ليف.


أيضاً، قصفت المدفعية الاسرائيلية بالقذائف الفوسفورية الحارقة اطراف بلدة علما الشعب، حيث خلف القصف حرائق بالأحراج التي امتدت إلى محيط بعض المنازل. وقد اتت النيران على مساحات واسعة من اشجار الزيتون، وترافق ذلك مع تحليق للطيران الحربي والاستطلاعي في الاجواء.


ونفّذت مسيّرة اسرائيليّة قرابة الثالثة إّلا ربعاً من بعد ظهر اليوم قصفاً جويّاً بصاروخَين مُوجَّهَين مستهدفة محيط "محطة وحيد" في بلدة عيترون في قضاء بنت جبيل، وسقط على الاثر قتيلان.


ردود الحزب

ورداً على القصف الاسرائيلي، استهدف "حزب الله"، فجر اليوم السبت، تجمعاً لقوات الجيش الإسرائيلي في موقع الراهب، وشن هجوماً جوياً على مربض المدفعية المستحدث في منطقة سنئيم في مزارع شبعا إذ استهدف أماكن تموضع واستقرار ضباط الجيش الإسرائيلي وجنوده. وأعلن أيضاً أنّه استهدف ثكنة زرعيت بقذائف المدفعية.


"الحزب" قصف أيضاً موقع السماقة في تلال كفرشوبا واستهدف تجمعاً لقوات الجيش الإسرائيلي في موقع الراهب.


وفي السياق، نعى "حزب الله" المقاتل رضوان علي عيسى "بلال" مواليد عام 1977 من بلدة حومين التحتا في جنوب لبنان. كذلك، نعى "الحزب" المقاتل أحمد علي يوسف "صادق" مواليد العام 2003 من بلدة الشهابية في جنوب لبنان.


ميقاتي – عون تابع

قضائياً، ورداً على التعليقات التي أعقبت الكتاب الصادر عن ميقاتي الى الوزارات والادارات العامة كافة للتقيّد والالتزام بالتعميم الذي أصدره النائب العام لدى محكمة التمييز بالتكليف القاضي جمال الحجار، أوضح المكتب الاعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أن الرئيس هو المخوّل دستورياً وقانونياً إصدار التعاميم وتعميمها على الوزارات والادارات كافة، وأنه بحكم هذه الصلاحية، تلقى مراسلة خطية من حضرة النائب العام لدى محكمة التمييز بالتكليف القاضي جمال الحجار يطلب فيها تعميم الكتاب الذي اصدره على الادارات والوزارات في شقّه الإداري غير المتعلق بالإشارات القضائية.


من جانبها، ناشدت المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون جميع زملائها، خاصة في نادي القضاة، وطالبتهم بألا "يقفوا مكتوفي الأيدي أمام ما يحصل"، قائلة: "معظمكم مشهودٌ له بالنزاهة. لا يُمكنكم السكوت عن قيام مدّعٍ عام تمييزي بالتكليف بالانقضاض عليّ بهذا الشكل خلافاً لكلّ القوانين اولا بترؤسه الهيئة التي طردتني ومن ثم بتوقيفي عن العمل".


مجزرة وتحرير أسرى

إقليمياً، وفي حادثة خطفت أنظار العالم، أعلن الجيش الإسرائيلي السبت "تحرير" 4 رهائن على قيد الحياة كانوا محتجزين في غزة في إطار ما أسماه بأنه "عمليّة مركّبة" في مخيم النصيرات وسط القطاع، وذلك عندما دخل مخيم النصيرات متسبّباً بسقوط عشرات القتلى والإصابات غالبيتهم من الاطفال والنساء، وهو ما استدعى موجة تنديد واسعة.


المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي أفاد بأنّه تمّ تحرير أربعة مختطفين إسرائيليّين هم نوعا أرغماني وألموع مئير وأندري كوزلوف وشلومي زيف. وعلى الفور، قرّر عضو مجلس وزراء الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، تأجيل المؤتمر الصحافيّ الذي كان سيعقده للإعلان عن إستقالته.


من جانبها، دانت الرّئاسة الفلسطينيّة مسلسل المجازر الدمويّة اليوميّة بحقّ شعبنا، محملةً "الإدارة الأميركية المسؤوليّة الكاملة عمّا يجري من مجازر من قبل سُلطات الاحتلال الإسرائيليّ"، وطالبتها "بوقف هذه الحرب التي ستدمّر كلَّ شيءٍ، وتدفعُ بالأمور نحو مرحلةٍ خطيرةٍ لن تُحقّق الأمن، أو السّلام لأحد".


على صعيد منفصل، قُتل عنصران مواليان لإيران السبت جراء انفجار سيارةٍ مفخّخة في مدينة دير الزور في حي القصور شرق سوريا، وفق ما أفاد المرصد السوريّ لحقوق الإنسان.

MISS 3