ميقاتي تابع مع حميّة خطّة تعزيز مرفأ طرابلس

16 : 38

بحث رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي مع وزير الأشغال العامة والنقل علي حمية والمدير العام لمرفأ طرابلس احمد تامر ورئيس هيئة الشراء العام جان العلية، خطة وزارة النقل تعزيز الموانئ والمنافذ البحرية جميعها وخصوصاً لمرفأ طرابلس "الّذي حقّق قفزةً نوعيّة مقارنة بالماضي، واصبح لديه إكتفاء ذاتي"، بحسب حمية.


ولفت حمية إلى أننا "قمنا بمشاريع عدّة لتطوير مرفأ طرابلس، تتعلّق بالأحواض والطّرقات والساحات والمباني وأصبح يحتضنُ كُبرى سفن العالم"، كاشفاً أنّنا "وصلنا إلى مرحلة الآن نُريد فيها توسيع هذا المرفأ وزيادة خدمات لم تكُن موجودةً سابقاً".


وقال: "ناقشنا هذا الموضوع لأنه قبل ذلك كان أي مشروع لتوسعته وإنشاء خدمات جديدة يحتاج للاعتماد على القروض، أمّا اليوم فإنّنا مع الرئيس ميقاتي تحدّثنا بشكلٍ صريح أنّه لم يعُد هناك أيّ مبررٍ للحصول على أيّ قرضٍ، بعدما كان هناك قرضٌ قد تأمَّن للمرفأ منذ سنتَيْن من إحدى المؤسّسات، ووضعنا الرئيس ميقاتي في صورة الموضوع بعدما حصل بعض التردد من قبل هذه المؤسسة باستكمال التمويل".


وتابع: "لذلك، أبلغنا دولته أنّه من الآن وصاعداً، ليس هناك من داعٍ لاستكمال أي قرض يشكّل عبئاً على الدولة اللبنانية والخزينة العامة، وبات في امكان مرفأ طرابلس، من خلال إيرادته، التوسع وتأمين خدمات جديدة والتي هي على عاتق الدولة اللبنانية، وبات في إمكانه بعدما توفّرت لديه الإيرادات الماليّة المطلوبة تغطيتها ونحن نريد أن نضيفَ إليها استقطاب شركات إستثماريّة كبرى من أجل القيام بمشاريع كُبرى بحاجةٍ لعشرات ملايين من الدّولارات".


أضاف: "كلّ البُنى التحتيّة بمرفأ طرابلس ليست بحاجة إلى أي قروضٍ، وباتت لدينا القدرة الماليّة من خلال العمل الذي تحقّق في السنتَيْن الأخيرتَين وسنستمرّ بها لكي يطوّر مرفأ طرابلس من خلال إيراداته الذاتيّة، وسنعملُ على فتح باب الاستثمار لكبرى الشركات العالمية من خلال الخدمات الجديدة التي تحتاج لاستثمارات كبيرة جدا من حيث المبالغ المالية".

MISS 3