علاجان واعدان ضدّ فيروس "إيبولا"

أوشك العلماء على قاب قوسين من إيجاد علاج فعال لوباء "إيبولا" بعدما تبيّن أن عقاقير في تجربة سريرية ساهمت في تعزيز معدلات بقاء المرضى بشكل كبير على قيد الحياة في جمهورية الكونغو الديموقراطية، حسبما أعلنت السلطات الصحية الأميركية التي شاركت في تمويل البحث.

وبدأت هذه الدراسة في تشرين الثاني الماضي في جمهورية الكونغو الديموقراطية، وستتوقف في هذه المرحلة وسيحصل جميع المرضى في المستقبل على العلاج هذا الذي أعطى نتائج إيجابية، وفق معاهد الصحة الأميركية.

وقال أنطوني فوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية إن "ريغن-اب3" و"ماب 114"، "هما العقاران الوحيدان حتى الآن اللذان أظهرا عبر دراسة علمية انخفاضاً كبيراً في معدل الوفيات للأشخاص المصابين بمرض فيروس إيبولا"، موضحاً أنّ التجربة كان من المفترض أن تشمل 725 شخصاً لكنها أوقفت من مجلسٍ مستقل عندما وصل عدد المشاركين فيها إلى 681 شخصاً بما أنّ العقارين حققا نسبة نجاح كبيرة مع العدد المذكور. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.