38363

الإصابات

361

الوفيات

17110

المتعافون

عودة نافالني إلى روسيا مؤكدة

02 : 00

نشر المعارض الروسي الأبرز للكرملين أليكسي نافالني أمس أوّل رسالة وصورة له عبر "إنستغرام" منذ تأكيد ألمانيا تعرّضه للتسميم في أواخر آب، فيما أعلنت المتحدّثة باسمه أنّه سيعود إلى روسيا ما إن يتعافى.

وكتب نافالني عبر حسابه: "لا أستطيع أن أقوم بأي شيء تقريباً، لكن تمكّنت الإثنين من التنفّس بمفردي طوال نهار"، مرفقاً الرسالة بصورة له فاتحاً عينيه وجالساً على سريره في المستشفى في برلين وإلى جانبه زوجته وابنته وابنه. وأضاف ممازحاً: "لقد أعجبني الأمر (التنفّس من دون أجهزة)، إنّها عمليّة مذهلة ويستهين بها كثيرون. أنا أوصي بها".

وتوجّه إلى متابعيه البالغ عددهم 1.7 مليون شخص، قائلاً: "اشتقت إليكم"، بعد أسبوع على استيقاظه من غيبوبة اصطناعيّة، في حين ردّت المتحدّثة باسم نافالني على سؤال لوكالة "فرانس برس" حول احتمال عودة المعارض إلى روسيا بعد تعافيه، فأجابت: "لم يُطرح يوماً أي احتمال آخر". وكتبت في تغريدة: "أفهم لماذا يُطرح السؤال، لكنّي أعتقد أنّه من الغريب أن يظن أحد أن نافالني بإمكانه أن ينتقل إلى المنفى".

من جهتها، أكدت روسيا مرّة جديدة أن لا علاقة لها بالمشكلات الصحية التي يُعاني منها نافالني، مشيرةً إلى أنّها لا ترى أي مؤشّر على محاولة اغتيال بواسطة مادة سامة للأعصاب من نوع "نوفيتشوك"، خلافاً لما تؤكده ثلاثة مختبرات أوروبّية.

وفي السياق، كشف رئيس جهاز الاستخبارات الخارجيّة الروسيّة سيرغي ناريشكين أنّه "تمّ التخلّص منه (مخزون "نوفيتشوك") بموجب بروتوكول وقوانين منظّمة حظر الأسلحة الكيميائيّة". وأضاف: "لدينا الكثير من الأسئلة للجانب الألماني، لأنّ لحظة مغادرة أليكسي نافالني الأراضي الروسيّة لم تكن في جسمه أي مادة سامة".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.