"متحف فلسطين الوطني" في باريس

02 : 00

انطلق معرض "ألوان العالم" الذي يضم أعمالاً لفنانين معاصرين مقدمة كلها بهدف تشكيل ما سيُعرف باسم "متحف فلسطين الوطني"، في معهد العالم العربي في باريس المكلّف الحفاظ على هذه المجموعـــــات منذ 2015.

ويزخر الحدث بأعمال من مختلف أشكال التعبير الفني بما يشمل الرسم والفنون الحضرية والتصوير والنحت والقصص المصورة.

وهذا ثالث معرض ينظمه معهد العالم العربي بالاعتماد على مجموعاته التي تضم حوالى 400 قطعة والآخذة في التوسع. وقد انطلق المشروع من شراكة جرى التوقيع عليها سنة 2015 بين وزير الثقافة الفرنسي الأسبق جاك لانغ رئيس المعهد، والسفير الفلسطيني لدى منظمة اليونسكو الياس صنبر صاحب فكرة المشروع الرامي إلى تشكيل "متحف وطني فلسطيني".

وتحمل كلّ قطعة من الأعمال الخمسين المعروضة عبارة تفيد بأنها ضمن "مجموعة متحف فلسطين الوطني للفن الحديث والمعاصر".

وأوضح لانغ أنّ "المتحف الفلسطيني في المنفى تشكّل من هبات فنانين من بلدان مختلفة"، آملاً في أن "تجد هذه المجموعة مكاناً لها في متحف مشيّد خصيصاً في القدس الشرقية".

ووصف صنبر هذا المشروع بأنه "يسير على الخط عينه للمتاحف التي أنشئت من أجل تشيلي خلال حكم بينوشيه الديكتاتوري وجنوب إفريقيا في ظلّ الفصل العنصري والتي باتت موجودة في هذين البلدين". وقال الكاتب الفرنسي لوران غوديه المولج اختيار الأعمال في المعرض: "بما أن بادرتنا تقوم على منح أعمال للجمهور الفلسطيني، لمَ لا نمدهم بأعمال ملونة؟ بدل التفكير مباشرة في أمور لها طابع قاس بالأبيض والأسود عندما يتعلق الأمر بالفلسطينيين".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.