بلاسيدو دومينغو متّهم بالتحرّش الجنسي

يواجه مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو اتهامات بالتحرش الجنسي دفعت أوبرا لوس أنجليس إلى إعلان فتح تحقيق مع إلغاء حفلات له في قاعتي عروض أميركيتين. ففي تحقيق نشرته وكالة «أسوشييتد برس» للأنباء، قالت تسع نساء قبلت واحدة منهن فقط الكشف عن اسمها، إنهنّ تعرّضن لتحرّش جنسي من المغني الشهير في نهاية الثمانينات.

وتحدثت النساء عن تصرفات غير لائقة وقالت سبع من النساء التسع إن مسيرتهن تأثرت سلباً بعدما رفضن التجاوب معه ولم يتمكنّ بعد ذلك من العمل معه. وردّ دومينغو (78 عاماً) في بيان نافياً ومؤكداً انّ «ادّعاءات هؤلاء الأشخاص عارية من الصحة».

وأعلنت أوركسترا فيلادلفيا حيث كان ينبغي لدومينغو افتتاح موسمها في 18 أيلول، سحب دعوتها إليه، مشدّدة على ضرورة ضمان «بيئة يسودها الاحترام» للأوركسترا والموظفين والجمهور.

وحذت حذوها أوبرا سان فرانسيسكو حيث كان من المقرّر أن يغني دومينغو فيها مطلع تشرين الأول.

في المقابل، قالت دار متروبوليتان في نيويورك حيث يقدم دومينغو عروضاً في أيلول إنها «ستنتظر نتائج التحقيق في لوس أنجليس قبل اتخاذ قرار نهائي».

مديرة مهرجان سالزبورغ في النمسا حيث يغني دومينغو في 25 و31 آب قررت عدم إلغاء العرضين.

وأوضحت هيلغا رابل ستادلر في بيان «أعرف دومينغو منذ 25 عاماً وأعجبت بطريقة تعامله مع موظفي المهرجان ومن الظلم التسرّع في إطلاق الأحكام جزافاً».

وإلى جانب النساء التسع، قالت نحو أربعين امرأة أخرى إنهن شهدن تصرفات غير لائقة من النجم العالمي.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.