68479

الإصابات

559

الوفيات

32412

المتعافون

فادي سمعان

فرّان لـ"نداء الوطن": أسعى لتحقيق نتائج جيدة في الكويت

23 أيلول 2020

02 : 00

كشفَ مدرّب فريق الرياضي بيروت أحمد فرّان لصحيفتنا أنه سيغادر لبنان فور الإنتهاء من معاملات تأشيرة الدخول الى الكويت ليلتحق بفريق نادي الجهراء الذي يُتوقع أن يقوده في بطولة الدرجة الأولى الكويتية لكرة السلة للموسم الجديد الذي ينطلق أوائل شهر تشرين الأول المقبل.

وعن تجاوب إدارة النادي الرياضي معه في الانتقال الى الخارج، أشار الى أنّ عقده ينتهي مع بطل لبنان بعد موسم واحد، لكنّ إدارة النادي تقبّلت قراره وسهّلت هذا العرض لموسم واحد برحابة صدر ولم تقف في وجهه أو تعارضه، بل شجّعته على المضيّ قدماً في مغامرته التدريبية الجديدة". أضاف: "أنا في هذه المناسبة لا يمكنني أن أنسى فضل هذا النادي العريق والقيّمين عليه لانّ لولاه لما وصلتُ الى هذه النجاحات". وتابع: "السبب الرئيسيّ لسفري هو أنّ ثمّة صعوبة بالغة في إنطلاق منافسات بطولة لبنان قريباً، خصوصاً أنّ غالبية الأندية لم تحرّك ساكناً حتى الآن لظروف عدّة، منها إنتشار وباء "كورونا" بشكل مقلق إضافة الى الأوضاع الإقتصادية والإجتماعية الصعبة".

وعن مستوى كرة السلة الكويتية، أوضح فرّان أنّ دوري الدرجة الأولى يضمّ ثمانية أندية أبرزها بطل النسخة السابقة الكويت الكويتي ووصيفه القادسية. أما عن فريقه الجديد الجهراء فأكّد أنّ هناك نيّة من قبل الإدارة للمنافسة الجدّية على اللقب كونها ضمّت الى صفوف الفريق عدداً من لاعبي المنتخب الوطني، مشدداً على أنه سيسعى بدوره الى تحقيق نتائج جيدة وقوية، ولمَ لا إحراز اللقب إذا أمكن". ولفت إلى أنّ إتحاد كرة السلة الكويتي يُعير إهتماماً بالغاً للعبة، والدليل أنّ منتخب الكويت أصبح رقماً صعباً ويُحسب له حساب على المستويَين العربي والخليجي بعدما حلّ في الموسم الفائت وصيفاً لبطل الخليج.

وأعلن فرّان أنّ العديد من المدرّبين الأجانب الذين عملوا في الماضي مع أندية لبنانية ومنهم المدرّب الألماني لنادي هوبس شوميرز، يتولون الإشراف على فرق الدرجة الأولى هناك. أما بالنسبة للاعب الأجنبي، فختم حديثه لصحيفتنا: "لا أعتقد حتى الان أنّ الاتحاد الكويتي سيسمح بالتعاقد مع اللاعبين الأجانب، وإذا سمح فسيكون للاعبٍ واحد فقط".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.