75845

الإصابات

612

الوفيات

37887

المتعافون

هند صبري ترأس لجنة تحكيم الأفلام القصيرة في "البحر الأحمر السينمائي"

02 : 00

أطلق مهرجان "البحر الأحمر السينمائي الدولي" مسابقة جديدة لصناعة الأفلام القصيرة، لدعم المواهب الشابة في المملكة العربية السعودية الراغبة في دخول عالم الإخراج.

ومن المقرر أن تنطلق المسابقة، عبر ورش عمل ودورات مكثّفة على مدى ثلاثة أيام، تشارك فيها الفرق المختارة، يليها انطلاق تحدي صناعة فيلم في 48 ساعة، حيث يقوم المشاركون بكتابة وتصوير وتوليف فيلم قصير، في ظلّ شروط التحدي وتضمين عنصر المفاجأة الذي سيتم الإعلان عنه لاحقاً. وتأتي هذه المسابقة بالتعاون مع المركز الثقافي الفرنسي في السعودية، والقنصلية الفرنسية في جدة، والسفارة الفرنسية في الرياض، ومهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، والمدرسة الوطنية العليا لمهن الصورة والصوت (لا فيميس) في فرنسا.

أما باب المشاركة فمفتوح للفرق المؤلّفة من اثنين إلى خمسة أعضاء كحد أقصى، تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 25 عاماً. ويقود الفريق مخرج(ة) أو كاتب(ة) من حاملي الجنسية السعودية. كما سيتم اختيار 15 فريقاً للمشاركة في التحدي، يشاركون في سلسلة من ورش العمل المكثّفة لتزويدهم بالمهارات المعرفية والتقنية لصناعة وتطوير الفيلم، بداية من الفكرة وحتى السيناريو، وصولاً الى عرضه.

وأعلن المهرجان عن لجنة تحكيم الأعمال المشاركة، برئاسة الممثلة التونسية هند صبري، يشاركها في عضوية اللجنة كل من: المخرجة ليزا سالوستيو، المخرج والكاتب والمحاضر السينمائي برايس كوفين، المخرجة والكاتبة فايزة صالح أمبه، والمخرج والمنتج محمد الحمود.

وتُختتم فعاليات التحدي في تشرين الثاني المقبل، بعرض الأعمال التي تم إنتاجها خلال المسابقة، حيث ستقوم لجنة التحكيم بمنح أعضاء الفريقين الفائزين جوائز المسابقة التي قام بتصميمها الفنان ربيع الأخرس. كما يحصل قائد أو قائدة الفريق الفائز على فرصة لتعلّم الإخراج مع إحدى الشركات السينمائية العريقة في فرنسا في 2021.

وأشارت صبري الى أنّ "هذا التحدي يهدف لإنجاز وصناعة فيلم جديد ومبتكر بالكامل، لتعزيز الحس الإبداعي لدى المواهب السعودية الشابة، ومنح الجيل الجديد المهارات التي يحتاجونها لإنتاج المزيد من الأعمال والإبداعات".

وأضافت: "على الرغم من أن المسابقة تأتي في عام مليء بالتحديات، إلا أنه علينا أن نواصل إلهام الجيل الجديد من الشباب ومنحهم الفرصة لصقل مواهبهم والتعبير عن إبداعاتهم".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.