72186

الإصابات

579

الوفيات

35802

المتعافون

"آبل" تطرح "آي فون 12" المزوّد بالـG5

02 : 00

أطلقت شركة "آبل" هاتفها الجديد المنتظر "آي فون 12" المزود بتقنية الجيل الخامس من الاتصالات، في خطوة وصفها رئيس المجموعة الأميركية تيم كوك بأنها "بداية عصر جديد".

وكشفت المجموعة العملاقة في مجال الإلكترونيات والتكنولوجيا الثلثاء عن أربعة أشكال جديدة من هواتف "آي فون"، خلال عرض من دون جمهور نقلته عبر الإنترنت بسبب قيود جائحة كوفيد - 19، وتخلله مؤثرات بصرية وصوتية لافتة.

وبتأخير عام عن منافستيها الرئيسيتين، الكورية الجنوبية "سامسونغ" والصينية "هواوي"، تطرح "آبل" أول أجهزتها العاملة بتقنية الجيل الخامس، بأسعار أساسية تراوح بين 699 دولاراً و1099. أما أنواع الهواتف الجديدة فهي: "آي فون 12" و"12 ميني" و"12 برو" و"12 برو ماكس". وستُطرح للبيع اعتباراً من 23 تشرين الأول (لطرازي 12 و12 برو)، ومن 13 تشرين الثاني (12 ميني و12 برو ماكس).

وأكد أرون ماتياس وهو أحد نواب رئيس المجموعة الأميركية أننا "أجرينا تجارب على الجيل الخامس مع أكثرمن مئة مشغّل اتصالات في ثلاثين منطقة"، و"في الظروف الفضلى، سجلنا سرعات تفوق 4 غيغابت في الثانية، وما يصل إلى 1 غيغابت في الثانية في الظروف العادية".

ولم تدخل هذه التقنية الجديدة بعد أي تغييرات جذرية في الاستخدامات اليومية لدى المستهلكين تجعلها عنصر جذب رئيسياً في الولايات المتحدة أو أوروبا. غير أن خوض "آبل" غمار الجيل الخامس يؤشر إلى أهمية طرح هذه التقنية على أوسع نطاق ما يحتّم على شركات الاتصالات مضاعفة جهودها في هذا الإطار. ويلاحظ المستخدمون الفرق الواضح في سرعة التحميل. وعلى المدى الطويل، ستكون للبنى التحتية الجديدة في مجال الاتصالات استخدامات في ميادين مختلفة بينها المركبات الذاتية القيادة وتقنية الواقع المعزز والخدمات الصحية الذكية.

في المقابل، انتشرت محطات الإرسال الخاصة بالجيل الخامس على نطاق واسع في بعض مناطق آسيا. وباتت التقنية تغطي كبرى المدن الصينية كما أن 90 % من سكان كوريا الجنوبية يعيشون في مناطق مغطاة بالخدمة. وتتوقع المجموعة المتخصصة في الخدمات الاستشارية أن ترتفع مبيعات الهواتف الذكية المجهزة تقنية الجيل الخامس، من 145 مليون جهاز في 2020 إلى 303 ملايين في 2021، و515 مليوناً في 2022.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.