79529

الإصابات

625

الوفيات

40352

المتعافون

4 مواهب ذهبية تشعل مسرح

02 : 00

أصوات ذهبية مرّت الأيام على معظمها من دون أن تبرز موهبتها أمام الجمهور، أو أن تحصد شهرة تستحقها. وها هي اليوم تستفيد من فرصة الظهور من خلال المشاركة في برنامــج "The Voice SENIOR" على MBC.

وفي الحلقة الثانية من مرحلة "الصوت وبس"، ضم الفنان هاني شاكر الموهبة الأولى، حيث تمكّن من إقناع عبد العزيز بن زينة من الانضمام إلى فريقه في نهاية الحلقة، وقبل ذلك كانت الفنانة نجوى كرم ضمت خالد أبو سمرا، وأقنعت سميرة سعيد رجا ريس باختيارها، وكان رشيد الحاج من نصيب ملحم زين.

انطلقت الحلقة مع خالد أبو سمرا من سوريا، الذي اعتبر أن زوجته هي الداعم الأول والأخير له في الحياة وأنه يستمد القوة منها، وراهن على أن يجعل كراسي المدربين تلفّ له خلال 20 ثانية فقط، وبالفعل لم تمر سوى ثوان قليلة على بدئه غناء موال "اللؤلؤ المنضوض" وأغنية "على العقيق اجتمعنا" لصباح فخري حتى لف له كل المدربين في وقت واحد. واحتراماً لموهبته صعدت كرم إلى المسرح لتسلم عليه، وتطلب منه أن يغني مقطعاً من "قدك المياس". وأعرب شاكر عن سعادته بسماع درر فنية على المسرح، وأبدت سعيد ذهولها من الإمكانات التي يملكها، بينما علّق زين بأنه ليس مستغرباً على سوريا أن نجد فيها مثل هذه الأصوات المهمة. واختار أبو سمرا الانضمام إلى فريق نجوى.





من جهته، كشف رجا الريس من لبنان أن الحلم الذي راوده دوماً هو أن يكون موسيقياً ناجحاً لذا تعلّم العزف على أكثر من آلة موسيقية، لكن للساكسفون مكانة خاصة في حياته، وهي الآلة التي رافقته على المسرح عند غنائه "Long Train Running" لـ "The Doobie Brothers". وحصل على لفة رباعية من المدربين، لكنه اختار الانضمام إلى فريق سميرة.

أما رشيد الحاج من لبنان فغنى موال "جاروا الحبايب" وأغنية "اشتقنا كتير" للراحل زكي ناصيف. وأشارالحاج إلى أنه حاول احتراف الفن في شبابه لكنه لم يوفق. وعندما وقف على مسرح "The Voice SENIOR"، استطاع أن يقنع المدربين الأربعة بموهبته، ورحبت كرم بمختار المخاتير كما قالت، ووصفته سعيد بالعمدة، قبل أن يعلن أنه يريد الانضمام إلى فريق ملحم.

أما مسك الختام فكان مع عبدالعزيز بن زينة من الجزائر، وهو الصوت الذي حرك كرسي نجوى وجعلها تعلن أنها متمسكة بهذه الموهبة مهما كان الثمن، لكن رغم وعودها وكلامها المعسول اختار بن زينة أن ينضم إلى فريق هاني، بعدما غنى "فراق غزالي" من الماوف التونسي.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.