الضمان الإجتماعي ينتقل إلى العمل الرقميّ في المعاملات

02 : 00

أكّد مدير عام الضمان الإجتماعي محمد كركي أن "روابط المنصات الالكترونية التابعة لمراكز الضمان التي تعمل وفق المنصّات الإلكترونية موجودة في منشور (Post)على صفحة الضمان الرسمية عبر تطبيق فيسبوك (Facebook) "الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في لبنان" وجرى ترميزه في أعلى الصفحة (Pinned Post) إضافة الى صورة مستند يتضمن أرقام هواتف مراكز الصندوق كافة".

ودعا "اللبنانيين وبخاصة المضمونين وأصحاب العمل الى التعاون ومتابعة صفحات الصندوق كي نعبر سوياً الى عمل مؤسساتي رقمي متطور وإنجاز معاملاتهم ومراجعاتهم استناداً لما تم بيانه أعلاه".

وأكدت مديرية العلاقات العامة في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي في بيان أمس، أنه "مع ظهور وباء كورونا في شهر آذار 2020 وانتشاره بشكل كبير ومتسارع، كان لا بد من حشد الجهود واتخاذ الخطوات الضرورية للحدّ من تفاقم هذه الازمة الصحية، ومن موقعه بالصفوف الأمامية للدفاع وحماية الأمن الصحي للمواطن اللبناني، عمل الصندوق، إدارة وموظفين، على تحقيق هذا الهدف من خلال تفعيل إمكانيات الضمان في مجال المكننة لانشاء منصات إلكترونية توفر على المواطن عناء التنقل بين المراكز والمديريات منعاً للاكتظاظ والزحمة، وذلك من ضمن مجموعة من التدابير الوقائية والتي صنفت من الاكثر جدية والتزاما لناحية التباعد الاجتماعي والتعقيم ووضع الكمامات، وخصصت الإدارة ميزانية لهذه الغاية".

وتابع: "عبر هذه المنصات الالكترونية، أصبح بإمكان المضمون حجز مواعيد لإنجاز المعاملات كافة (تقديم أدوية، قبض فواتير، دفع مستحقات، إجراء تحقيقات على أنواعها: تحقيق اجتماعي للوالدين/‏الاولاد/‏الزوج، تحقيق بلوغ سن لمن تخطى السن القانونية وما زال يمارس عملاً فعلياً، تحقيق سائق). أما أصحاب المؤسسات فقد خصهم الضمان بمنصة مستحدثة لمصلحة الاشتراكات تمكنهم من أخذ مواعيد لدفع النتائج المالية العائدة لتقارير التفتيش، تقسيط الديون، توقيع السندات وتسديد الدفعة الاولى".

وستتمّ متابعة كافة أنواع مراجعات المضمونين (شكاوى، استفسارات، متابعات...) في رسائل نصية عبر تطبيق Messenger بحيث يشعر المضمون "أنه يلقى آذاناً صاغية لما قد يواجهه من معوقات وبالتالي إيجاد الحلول المناسبة لتذليلها".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.