نيودلهي تختنق في ضباب كثيف من التلوث

02 : 00

غطى نيودلهي ضباب كثيف سام. وقوّمت السلطات مستوى التلوث بأنه "شديد" بعد ساعات قليلة من تصريحات دونالد ترامب القائلة إن الهواء "مثير للاشمئزاز" في الهند.

فمع بداية كل فصل شتاء من كل سنة، يتحول الهواء في نيودلهي إلى مزيج سام من البخار الناتج عن عمليات الحرق الزراعية في المناطق المحيطة بها وغازات عوادم المركبات والانبعاثات الصناعية والتي بقيت فوق المدينة بسبب درجات الحرارة وهبوب رياح خفيفة.

وسجلت سفارة الولايات المتحدة في نيودلهي تركيزاً يومياً للجزيئات الدقيقة يبلغ 269 ميكروغراماً لكل متر مكعب من الهواء.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بعدم تجاوز متوسط تركيز الجزيئات الدقيقة 25 يومياً. وعلى سبيل المقارنة، بلغ مستوى الجزيئات الدقيقة صباح الجمعة في باريس 40 ميكروغراماً.

وقالت الهيئة الحكومية البيئية "سافار" إنه "من المتوقع حدوث مزيد من التدهور (في جودة الهواء) لمدة يومين" في إشارة إلى "زيادة كبيرة في عمليات الحرق الزراعية" في ولايتي هاريانا والبنجاب المجاورتين ما يساهم في زيادة معدل الجزيئات الدقيقة 17 في المئة في نيودلهي.

وأوضحت السلطات أنّ عمليات الحرق الزراعية بدأت في وقت مبكر هذا العام لأن المزارعين، وخوفاً من نقص اليد العاملة بسبب الوباء، قدموا موعد عمليات البذر والحصاد.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الخميس خلال مناظرته مع منافسه الديموقراطي جو بايدن "انظروا كم أن الهواء مثير للاشمئزاز في الصين. انظروا إلى روسيا، انظروا إلى الهند، إنه مثير للاشمئزاز".

ويحذّر العلماء من تأثير التلوث بشكل خاص هذا العام، مع أزمة الوباء، على 20 مليون نسمة يسكنون نيودلهي.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.