بشارة شربل

أحسَنتُم... لا ضرورةَ للاحتفال

19 تشرين الثاني 2020

02 : 00

تستحقُّ المديرية العامة لرئاسة الجمهورية تنويهاً من عموم اللبنانيين على قرارها الحكيم إلغاء فعاليات عيد الاستقلال. والشكر موصولٌ لجائحة "كورونا" التي أعطت ذريعة شرعية لخطوة تنسجم مع قرار الإقفال وتنقذ ما تبقى من ماء وجه السلطة.

من غير كورونا، كان يجب على رئاسة الجمهورية الامتناع عن المبادرة الى اي برنامج احتفالي. فمناسبة الاستقلال هي لحظة فخر بالماضي والحاضر وتذكُّرٌ لمن أتوا به أو ضحُّوا من أجله. وعرَّابو المناسبة كلهم يفترض ان يكونوا على مستوى الحدث والذكرى وليس ممن تنكروا لموجبات الحفاظ على الاستقلال وساهموا في إضعاف الدولة وإفقار الناس، او أوردوا شعبهم التهلكة.

أفضل ما يخدمنا به رئيس الجمهورية هو عدم توجيه كلمته السنوية التقليدية إلا اذا تضمنت ما يرفضه حتماً ويتمناه المواطنون بعد أربع سنوات لم يمر مثلها في أي عهد من عهود الرؤساء. وليعلم أن أي كلام خشبي عن انجازات أو تعهّد بإصلاح سيزيد جرح كرامة اللبنانيين التي تتعرّض يومياً للامتهان.

لن يجد رئيس الجمهورية مَن يصغي إليه عَرَضاً أو باهتمام إلا اذا قرّر في يوم الاستقلال استجماع شجاعته وتقديم هدية ثمينة للمواطنين والوطن على السواء، فيُعلن بعد نحو أربعة شهور من التفجير الإجرامي لمرفأ بيروت مَن دمَّر نصف العاصمة وأتى بالنيترات ومَن تواطأ وأهمل وتسبّب في مقتل المئات وتشريد عشرات الآلاف. فحقُّ الناس على رئيس جمهوريتهم ألا يدفن رأسه في الرمال ولا يتذرع بنقص الصلاحيات أو بسرية التحقيق، وأن يكون طليعة العاملين على محاسبة المجرمين والمتورّطين وليس غطاءً لأي وزير او مسؤول سياسي او أمني او قضائي ساهم في الارتكاب، وألّا يكون هو نفسه معصوماً عن الأخطاء.

يكفي اللبنانيين ما تسبّبت به سلطة الفساد والإفساد، ومن حقهم رؤية ضوء ولو كان خافتاً في النفق الطويل الذي أُدخلوا فيه. لذلك، بدل أن يعدّد رئيس الجمهورية في رسالته الصعوبات والجهود المبذولة لتشكيل الحكومة، فليُعلن بالفم الملآن إنهاء قرف المحاصصة بينه وبين سعد الحريري. صحيح أنهما واجهتان لتحالفاتٍ محلية وخارجية، لكن تجاذبهما الشخصيّ مسؤول أيضاً عن تعميق الانهيار، والمُضحك اعتبارهما أن الله اختارهما لمهمة الإنقاذ.

يستطيع رئيس الجمهورية ان يرجع عاماً واحداً فقط الى وراء، فيطلب من مساعديه عرض شريط احتفالات 22 تشرين الثاني 2019 في وزارة الدفاع مقابل احتفال ثورة 17 تشرين في ساحة الشهداء. فإذا لم يجد فرقاً بين "تهريبة" العرض المخزي الرسمية وبين فرح اللبنانيين وعزتهم بالعرض المدني الذي أقامه الثوار، فليوجّه رسالته العصماء لأنه ساعتئذ لا حول ولا قوة الا بالله.

فخامة الرئيس: وَضعتْ منظومتُكم إكليلاً على ضريح وطن بعدما "دفنت أهلَه بالحياة"، فلا تُرسل ممثليك لوضع أكاليل زهر وهزّ عظام أبطال الاستقلال، إذ لو قُيّض لأحدهم القيام لبكى قهراً واستعاذ من الشيطان وفَضَّل الرجوع الى أبديَّة السُبات.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.