زيارة مفاجئة لوزير الدفاع الأميركي بالوكالة إلى المنطقة

شرق سوريا "الإيراني" تحت النيران الإسرائيلية

02 : 00

وزير الدفاع الأميركي بالوكالة كريستوفر ميلر (أرشيف)

يبدو أن الردّ الإيراني على إسرائيل لا يتعدّى التهديدات الكلامية والتهويل الإعلامي والخطابات الشعبوية، إذ وبعدما توعّدت طهران منذ أيّام بهزيمة أي محاولة إسرائيلية للنيل من دورها في سوريا، محذّرةً من أن عصر هجمات "الكر والفر" في "بلاد الشام" من جانب الدولة العبرية "قد انتهى"، لأنّ تل أبيب، بحسب إيران، "في غاية الحذر"، شنّت إسرائيل أمس الضربة الـ37 التي تستهدف "فيلق القدس" الإيراني والجماعات التي تدور في فلكه في سوريا خلال العام الحالي، بحيث قُتِلَ 19 مسلّحاً باكستانيّاً موالياً لطهران، بينهم قياديان، في ضربات جوّية استهدفت مواقعهم في شرق سوريا، وفق ما أفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

وأوضح المرصد أن الضربات الجوّية الجديدة استهدفت مواقع ضمن باديتَيْ الجلاء والحمدان غرب مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، حيث قصفت مقاتلات إسرائيلية فجر الخميس مواقع وتمركزات لميليشيا "لواء زينبيّون"، الأمر الذي أدّى إلى سقوط خسائر بشرية ومادية هائلة. وعدد القتلى (19) مرشّح للإرتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة إلى وجود معلومات عن قتلى آخرين، إذ تسبّب القصف بتدمير مواقع عدّة وآليّات.

وتخضع المنطقة الممتدّة بين مدينتَيْ البوكمال والميادين في ريف دير الزور الشرقي لنفوذ إيراني، عبر مجموعات موالية لها تُقاتل إلى جانب قوّات النظام السوري. وهذه المنطقة تتعرّض لضربات إسرائيلية متصاعدة في الآونة الأخيرة كان آخرها مساء السبت الفائت، حيث قُتِلَ 14 مسلّحاً موالياً لإيران من العراقيين والأفغان.

وكثّفت إسرائيل وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفةً بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانيّة وأخرى لـ"حزب الله" في شرق البلاد ووسطها وجنوبها. ونادراً ما تؤكد تل أبيب تنفيذ هذه الضربات، إلّا أنّها تُكرّر أنّها ستُواصل تصدّيها لما تصفه بـ"محاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطوّرة إلى حزب الله".

وفي خضمّ التوتّر الجيوستراتيجي في الإقليم الملتهب، كانت لافتة أوّل رحلة خارجية لوزير الدفاع الأميركي بالوكالة كريستوفر ميلر منذ تعيينه، إلى البحرين وقطر، في زيارتَيْن غير معلن عنهما مسبقاً. وأكد الأسطول الأميركي الخامس، الذي يتّخذ من البحرين مقرّاً له، أن ميلر زار الأربعاء القاعدة البحرية الأميركية في البحرين، حيث اجتمع مع قائد القيادة المركزية للبحرية الأميركية والأسطول الخامس والقوّات البحرية المشتركة صمويل بابارو.

وأشار بيان الأسطول الخامس إلى أن الإجتماع تطرّق إلى "العمليات والشراكات في المنطقة"، لافتاً إلى أن ميلر زار مقرّ القيادة المركزية وتفقد قوّات وسفناً، كما قدّم وجبات العشاء إلى العسكريين بمناسبة عيد الشكر وبحث تجربة خدمتهم في البحرين. ومن البحرين، توجّه وزير الدفاع الأميركي الجديد أمس إلى قطر، حيث تفقّد قاعدة "العديد" التي تستضيف آلاف الجنود الأميركيين واجتمع مع وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد العطية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.