أوباما ونتفليكس ينتجان وثائقيّاً عن حكم ترامب

02 : 00

من المنتظر أن يبدأ مطلع عام 2021 تصوير سلسلة وثائقية تتناول فترة حكم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حيث أعلنت شبكة "نتفليكس" (Netflix) عن تعاونها مع شركة Higher Ground Productions التي يملكها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل. وستكون السلسلة عبارة عن رسوم كوميدية وثائقية تتناول فشل حكومة ترامب، ويحمـــل اسم "The G Word".

وسيتم اقتباس المُسلسل بشكل كامل من كتاب مايكل لويس The Fifth Risk، الذي اشترى أوباما وميشيل حقوقه في العام 2018، وقد تم تحويل العديد من الكتب السابقة للويس الى الشاشة كفيلمي Moneyball و The Big Short، وكلاهما نال استحسان النقاد. ومن المنتظر أن يكون The G Word كوميدياً ووثائقياً، خصوصاً وأنه سيثير التساؤل عمّا إذا كانت الحكومة موضع ثقة ام لا.

وأعلنت "نتفليكس" عن العمل في تغريدة قالت فيها: "استعدوا لمسلسل يسحب الستار عن الحكومة. The G Word مع آدم كونوفر قريباً على منصّتنا".

وغرد كونوفر قائلاً: "سعيد جداً لأنني قادر أخيراً على مشاركة هذه الأخبار: سأقوم بإنشاء مسلسل كوميدي جديد لـ Netflix حول الحكومة الفيدرالية، ويسمى G Word، أتمنى أن تشاهدوه قريباً".

واشارت "نتفليكس" في مؤتمر صحافي الى أنه من المُنتظر أن يكشف المسلسل عن القوة العميقة للحكومة الأميركية وكيفية تأثيرها على أوجه الحياة كافة وبطرق عديدة. لذا، على الرغم من تمضية ساعات كثيرة في الاعمال السياسة، لا يمكن لأحد أن يعرف حقيقة ما يدور في هذه المؤسسة الضخمة ودورها. لذا أصبحت كلمة حكومة كلمة "قذرة" يُفضل عدم ذكرها أو التفوّه بها".

يشار الى أنّ المشروع الأول لأوباما مع Netflix كان فيلم "المصنع الأميركي" الذي أُنتج عام 2019، وهو وثائقي يتحدّث عن ملياردير صيني يفتتح مصنعاً في أوهايو ويزرع الأمل في نفوس المحيطين به.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.