ضغط فرنسي للتأليف: ماكرون يعوّل على جهود فريقه

"إبرة مورفين" حكومية!

01 : 59

على دارج العادة السياسية في البلد، يُصبح اللبنانيون على أجواء تشاؤم ويمسون على نفحات تفاؤل، وفي الحالتين لا شيء يتغيّر على أرض الواقع، حيث تواصل كرة الأزمة تدحرجها من سيئ إلى أسوأ، ويستمر "تجار الهيكل" في النهش بجيفة الدولة المتآكلة وتناتش آخر ما تبقى من حصص ومغانم فيها. ولهذا السبب دون سواه، لا يزال "الدخان الأبيض" محجوباً عن أجواء قصر بعبدا بانتظار أن يرضى رئيس الجمهورية ميشال عون بما قُسم له من حصة وزارية في "القالب الاختصاصي"، ليُستعاض في ملء الفراغ بين التكليف والتأليف بجرعات تخديرية لآلام المخاض الحكومي، ريثما تتبلور صورة مولود وزاري يتبنّاه "بيّ الكل" على مراسيم الولادة.

وفي جديد المشهد، ما خرج به لقاء عون بالرئيس المكلف سعد الحريري من نفحة تفاؤلية بإمكان أن تبصر التشكيلة الوزارية العتيدة النور قبل عيد الميلاد، وهو ما رأته مصادر سياسية مطلعة أقرب إلى "إبرة مورفين" منه إلى علاج وشيك للمعضلة الحكومية، "أولاً لأنّ الوقت الفاصل عن العيد لا يتعدى الساعات المعدودات وبالتالي فإنّ المسألة تحتاج إلى معجزة حقيقية لولادة الحكومة قبل يوم الجمعة، وثانياً لأنّ الأمور لا تزال عالقة مكانها عند نقطة التوزيع الطائفي للحقائب، مع إحداث حلحلة بسيطة في جدار التصلب بالمواقف من دون أن تتضح آفاقها النهائية بعد".

وإذ لم تستبعد أن يكون ملف التأليف دخل في منعطف جديد قد يفضي إلى توافق رئاسي على ولادة الحكومة، أوضحت المصادر لـ"نداء الوطن" أنّ لقاء الأمس بين عون والحريري "كان أكثر إيجابية وجدية في إبداء الرغبة بالتعاون لتذليل العقد وتضييق هوة التباينات في المواقف، ومن شأن ذلك أن يدفع مسار المباحثات قدماً إذا استمرت النيات صافية ولم يدخل الشياطين على خط التفاصيل"، مشيرةً إلى أنّ المستجدات "لن تتأخر في تظهير خواتيمها سريعاً باعتبارها ستكون مرهونة بأجواء لقاءات الساعات القليلة المقبلة التي ستحدد مسار الأمور".

وعما تميّز به اجتماع بعبدا أمس لتُبنى عليه توقعات إيجابية، تحدثت المصادر عن رصد "تصلّب أقل في المواقف والمطالب، فضلاً عن تثبيت صيغة "الثلاث ستات" التي لا تمنح أي مكوّن لوحده ثلثاً معطلاً في التركيبة الوزارية"، معتبرةً أنّ "الضغوط الممارسة داخلياً وخارجياً نجحت على ما يبدو في إضفاء بعض الليونة في مقاربة عملية التأليف"، لكنها فضّلت ألا تقول "فول ليصير بالمكيول"، نظراً لكون "مسائل كثيرة كان قد اتُّفق عليها سابقاً سرعان ما تم الانقلاب عليها، وعلى كل حال المساعي مستمرة ولنرَ ما ستصل إليه".

وفي سياق متصل، نقلت أوساط مواكبة لتوجّهات الرئاسة الأولى إزاء التشكيلة الحكومية أنّ عون الذي كان يطالب بأن تشمل حصته حقيبتي العدل والداخلية، "أصبح منفتحاً على خفض سقف مطالبه بحيث يتم تكريس حقيبة الداخلية ضمن حصة رئيس الحكومة، مقابل أن يصار إلى إضافة حقيبة العدل إلى جانب حقيبة الدفاع في حصة رئيس الجمهورية"، مؤكدةً أنّ "الساعات الفاصلة عن جولة اللقاءات الجديدة المرتقبة في بعبدا ستشهد تكثيفاً للاتصالات لتثبيت الطروحات التوافقية، بحيث تبقى مسودة التشكيلة الوزارية التي قدمها الرئيس المكلف على حالها مع إدخال بعض التعديلات على التسميات المقترحة فيها، بما يطال إسمين على أبعد تقدير".

توازياً، وبينما تتقاطع عدة أطراف داخلية عند تأكيد ممارسة ضغط فرنسي كبير خلال الأيام الماضية بالتزامن مع مبادرة البطريرك الماروني بشارة الراعي لتحريك المياه الحكومية الراكدة، نقلت الزميلة رندة تقي الدين عن مسؤول فرنسي رفيع تشديده لـ"نداء الوطن" على أنه "رغم إصابة الرئيس إيمانويل ماكرون بفيروس كورونا، ما زالت الرئاسة الفرنسية تبذل كل الجهود الممكنة في اتصالاتها مع القيادات اللبنانية المعنية، لحثها على ضرورة تشكيل حكومة ذات مصداقية تنقذ البلد وتنفذ الإصلاحات التي تتيح فتح أبواب الدعم للبنان من الأسرة الدولية"، وأضاف: "صحيح أنّ زيارة الرئيس ماكرون تأجلت بسبب مرضه ولكنه يعول على جهود فريقه لدفع القيادات اللبنانية باتجاه ضرورة الإسراع بتشكيل الحكومة".

أما عن زيارة رئيس أركان الجيش الفرنسي فرنسوا لوكوانتر إلى لبنان، فأوضح أنها "تهدف إلى تفقد القوات الفرنسية العاملة ضمن إطار عديد "اليونيفيل" في الجنوب، تأكيداً على مساهمة فرنسا في حفظ أمن لبنان وسيادته وحرصها على الحفاظ على السلام في المنطقة".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.