أميركا تطلق "حملة وطنية" وتنضم إلى "كوفاكس"

02 : 00

حريق كبير اندلع داخل مبنى "سيروم انستيتيوت أوف إنديا" أمس (أ ف ب)

بعدما عادت الولايات المتحدة إلى منظّمة الصحة العالمية، متعهدةً الإيفاء بالتزاماتها الماليّة حيالها، ومطلقةً الاستجابة الدوليّة للوباء في وقت تنتشر فيه "النسخة البريطانية" المتحوّرة من الفيروس التاجي حول العالم، وقّع الرئيس الأميركي جو بايدن قرارات تنفيذيّة عاجلة لمواجهة التفشّي الوبائي، تتضمّن عدداً من الإجراءات، ساعياً نحو إعطاء 100 مليون جرعة لـ50 مليون شخص في بلاد "العم سام" في غضون 100 يوم، عبر إطلاق حملة وطنيّة شاملة للتلقيح.

وأعلن بايدن فرض حجر صحي على جميع الوافدين جوّاً إلى الولايات المتحدة مع وجوب حيازتهم نتيجة سلبيّة لفحص اختبار الإصابة بـ"كورونا" قبل السفر. وكان الاختبار الصحي معمولاً به في ظلّ الإدارة السابقة، بينما أُدرج الحجر الصحي في خانة التوصيات.

وفور توليته، حذّر الرئيس الديموقراطي من أن بلاده ستدخل في "المرحلة الأكثر فتكاً" للفيروس القاتل، في حين تخطّت حصيلة الوفيات الناجمة عنه في الولايات المتحدة عدد قتلاها العسكريين خلال الحرب العالمية الثانية، بحيث بلغ عدد الوفيات في القوّة الأولى في العالم 405 آلاف و400 منذ بدء تفشّي الوباء، بينما كشفت الولايات المتحدة أنّها ستنضمّ إلى "آلية كوفاكس"، التي وضعتها منظّمة الصحة العالمية لتأمين توزيع عادل للقاحات المضادة لـ"كورونا" للدول الأكثر فقراً.

وفي الغضون، حذّرت السلطات الصحية الأوروبّية من أن على أوروبا الاستعداد لخطوات أكثر تشدّداً لمواجهة تفشّي نسخ متحوّرة جديدة لـ"الفيروس الصيني"، تزامناً مع عقد الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قمّة لتنسيق استجابة مشتركة ضدّ "كوفيد 19".

واعتبرت الوكالة الأوروبّية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، التي يقع مقرّها في ستوكهولم، أن "جوهر الرسالة هو الإستعداد لتشديد سريع لإجراءات الاستجابة في الأسابيع المقبلة، لضمان القدرة الاستيعابية لأنظمة الرعاية الصحية وتسريع حملات التلقيح". كما رفع المركز، الذي يضمّ دول الاتحاد الـ27 والمملكة المتحدة والنروج وإيسلندا، إلى "مرتفع/مرتفع جدّاً"، مستوى المخاطر الصحية المرتبطة بالنسخ المتحوّرة الجديدة.

وفي الأثناء، حذّرت رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، خلال مؤتمر صحافي عقدته بعد اجتماع قرّر فيه مجلس حكام المؤسّسة الماليّة الإبقاء على برنامج الدعم المالي للاقتصاد المتضرّر جرّاء الأزمة الصحية، من أن اشتداد تفشّي الوباء يطرح مخاطر على الآفاق الاقتصادية على المدى القريب في منطقة اليورو.

أمّا في الهند، فقد قُتِلَ 5 أشخاص جرّاء حريق كبير اندلع داخل مبنى "سيروم انستيتيوت أوف إنديا"، وهو أكبر مصنع للقاحات حول العالم، في غرب الهند، لكن الشركة شدّدت على أن انتاج اللقاحات ضدّ الوباء لم يتأثر.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.