طبيب لبناني قضى في إسبانيا بعد إصابته بالفيروس

18 : 33

انضم الدكتور عامر محمد رمال (56 عاما) من بلدة الدوير إلى قافلة الشهداء في معركة المواجهة المؤلمة ضد فيروس كورونا في أحد المستشفيات الاسبانية، حيث عانى اكثر من شهر في غرفة العناية الفائقة.

وكان رمال بارعا في عمله في أحد مستشفيات العاصمة الاسبانية مدريد منذ أكثر من 35 عاما، ومن طلائع الأطباء الذين تصدوا لتفشي كورونا، وهو متزوج من اسبانية، ولديهما ولدان: اسماعيل (23 عاما) وديانا (28 عاما).

وسيتم نقل جثمانه الى لبنان ليوارى في الثرى في مسقط رأسه الدوير.



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.