بيل وميليندا غيتس... طلاق ودّي واستمرار للمؤسسات

02 : 00

أعلن الملياردير الأميركي بيل غيتس وزوجته ميليندا غيتس طلاقهما بعد زواج استمر 27 عاماً.

وكتب الزوجان المقيمان في ولاية واشنطن في بيان مشترك نشراه عبر "تويتر": "بعد دراسة متأنية وكثير من العمل على علاقتنا، اتخذنا قرار إنهاء زواجنا". وأكدا أنهما سيواصلان "العمل معاً" في مؤسسة بيل وميليندا غيتس التي تكافح الفقر والمرض. وتمنى غيتس (65 عاماً) وزوجته (56 عاماً) على الجمهور إعطاء عائلتهما "المساحة والخصوصية" اللازمتين للتمكن من "البدء في التكيف مع هذه الحياة الجديدة"، علماً أن لهما ثلاثة أولاد.

ويُعتبر بيل غيتس، وفقاً لأحدث تصنيف لمجلة "فوربس"، رابع أغنى رجل في العالم، بثروة تقدر بـ124 مليار دولار. وجمع غيتس ثروته بفضل "مايكروسوفت" لكنه استقال من رئاستها عام 2014 ويكرس نفسه اليوم بشكل أساسي للعمل الخيري. وكانت للملياردير مساهمات عدة لمواجهة جائحة كوفيد - 19 بناءً على طلب عدد من القادة، وأنفقت مؤسسته أكثر من مليار دولار في هذا المجال، وفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز". إلا أن ذلك لم يَحُل دون استهدافه تكراراً بنظريات مؤامرة على شبكات التواصل الاجتماعي.

ويعود لقاء بيل وميليندا إلى عشاء في مدينة نيويورك بعد وقت قصير من انضمام ميليندا إلى "مايكروسوفت" عام 1987.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.