وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: سنعتمد سياسة "العصا والجزرة" في لبنان

22 : 04

أعرب الاتحاد الأوروبي الإثنين عن استيائه إزاء المراوحة السياسية التي يشهدها لبنان، وبدأ التحضير لفرض عقوبات على مسؤولين سياسيين يعتبرهم مسؤولين عن العرقلة، وفق ما أعلن وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل.

وأعلن بوريل إثر اجتماع لوزراء خارجية دول التكتل في بروكسل: "نعمل على اتّباع سياسة العصا والجزرة. كل الخيارات مطروحة من أجل الضغط على الطبقة السياسية التي تحول دون الخروج من المأزق".

وأوضح بوريل "لقد أبلغَنا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي زار يوم الجمعة الماضي لبنان بالأوضاع هناك".

ولوّح الوزير الفرنسي في بيروت بفرض عقوبات على مسؤولين عن المراوحة السياسية، بهدف تجنّب "انتحار جماعي" للبلد المنهار.

وأعلنت باريس أخيراً فرض قيود على دخول شخصيات لبنانية تعتبرها مسؤولة عن العرقلة، الأراضي الفرنسية، من دون إعلان أي اسماء.

وشدد دبلوماسي أوروبي على أن فرنسا كانت بغاية الوضوح بشأن ما يجب القيام به. كل الخيارات طرحت وإذا سارت الأمور على نحو جيد فإن الاتحاد الأوروبي مستعد لمساعدة لبنان.

وتابع الدبلوماسي: "لكن في الوقت الراهن، المأزق مستمر. ويبحث الاتحاد الأوروبي ممارسة ضغوط فردية على المسؤولين السياسيين الذين يعوقون تشكيل الحكومة وتبني الإصلاحات".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.