شيرين نجيم بطلة سباق السيدات من تنظيم جمعية "بيروت ماراثون"

17 : 19

أحرزت العداءة الأولمبية شيرين نجيم لقب سباق السيدات لعام 2021 بعد فوزها بالمركز الأول مسجّلة رقماً جديداً بلغ 35 دقيقة و35 ثانية، وبفارق دقيقتين وأربع ثوان عن الرقم السابق المسجّل بإسم العداءة ليا إسكندر والبالغ 39 .37 دقيقة في النسخة التي أقيمت عام 2019 في مرفأ بيروت.


وكانت جمعية "بيروت ماراثون" أطلقت النسخة السابعة لسباق السيدات قبل ظهر اليوم في منطقة واجهة بيروت البحرية في ظلّ أجواء مشددة من تطبيق إجراءات الوقاية من جائحة "كورونا" قامت بتنفيذها شركة "بويكر"، وتضمن السباق الركض لمسافتين: الأولى 10 كلم للسيدات فقط (تنافسيّ) والثانية 21 كلم للسيدات والرجال (غير تنافسيّ)، وقد بلغ عدد المشاركات والمشاركين في المسافتين 1031 عدّاءة وعدّاء، وواكب السباق منذ الصباح الباكر رئيسة جمعية "بيروت ماراثون" السيدة مي الخليل، والأمين العام للجنة الأولمبية اللبنانية نائب رئيس الجمعية العميد المتقاعد حسان رستم، ورئيس الإتحاد اللبناني لألعاب القوى رولان سعادة، ورئيسة جهاز الإسعاف والطواريء في الصليب الأحمر اللبناني روزي بولس، وأعضاء مجلس الأمناء والهيئة الإدارية لجمعية بيروت ماراثون، ورئيسة جمعية Stand For Women كارولين فتّال، وإعلاميون وإعلاميات يمثلون مؤسّسات إعلامية محلية وعربية.


وكان السباق بدأ عند الساعة 30 :6 صباحاً بالنشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة من الخليل خاطبت فيها العداءات والعدائين بقولها: "قدر لبنان مواجهة التحديات، وقدر الشعب اللبناني أن يكتب بكتاب التاريخ أروع ملاحم الصبر على القهر والظلم وصعوبة العيش ولا يتخلى عن إيمانه بغد أفضل، وتبقى إرادة الحياة شعلة مضاءة مهما هددونا بالعتمة". أضافت: "اليوم جئنا لنقول للعالم إن لبنان الوطن والرسالة لن يموت طالما هذا الشعب موحّد تحت موقف واحد وخيار واحد من أجل دولة القانون والمؤسّسات، ومن هذا المكان الذي يبعد عدة كيلومترات قليلة وقع إنفجار في مرفأ بيروت أدمى قلوبنا وذهب ضحيته شهداء وأوقع جرحى ودمّر أرزاق وممتلكات، ولغاية اليوم مازالت الحقيقة ضائعة والأهالي يكبر وجعهم وليس هناك غير الحقيقة ما يطفيء العذابات حزناً على الذين إرتقوا للسماء".


وختمت الخليل: "بعد قليل تنطلقون في السباق بأيادي مرفوعة وحناجر تصدح بأصوات عالية تطالب المسؤولين بإعطائنا السلام والأمان والإستقرار، وكفانا نزفاً بالسمعة الوطنية، ومن حقّنا أن نعيش بكرامة وفرح وان تكون الرياضة مدانا الرحب وأعراس شوارعنا وساحاتنا حتى ترجع بيروت عاصمة الأحداث الرياضية".

بعد ذلك أعطت الخليل شارة الإنطلاق لسباق الـ 21 كلم في صورة من الوحدة بين العداءات والعدائين الذين أتوا من كل المناطق اللبنانية. وبعد فاصل زمنيّ إنطلق سباق الـ 10 كلم بإشارة من رولان سعادة، وكانت غالبية المشاركات يمثلنَ أندية الركض في لبنان وفي البرنامج التدريبي 510 المجانيّ، والذي كانت جمعية "بيروت ماراثون" أطلقته منذ خمسة أسابيع لتحضير العدّاءات. وهنا النتائج الفنيّة:


سباق 21 كلم (رجال):

1 – بلال عواضة (الجيش اللبناني) 90 :14 : 1

2 – زاهر زين الدين (الجيش اللبناني) 90 :14 : 1

3 – حسين عواضة (الجيش اللبناني) 47 :17 : 1

(سيدات):

1 – كاتيا راشد (الأرز) 34 :31 : 1

2 – جاسمين الأشقر (يلا نركض) 48 :36 : 1

3 – بشرى دويهي 40 : 44 : 1

سباق 10 كلم للسيدات (الفئة المفتوحة) :


1 – شيرين نجيم ( إنتر ليبانون ) 35 : 35

2 – نسرين نجيم ( يلا نركض ) 09 : 37

3 – جوان مكاري ( يلا نركض ) 35 : 38

سباق 10 كلم ( الفئات العمرية ):

14 – 15 سنة : 1 - – جنى طراديّة / 2 – كلويه بيج / 3 – ناي مصطفى

16 – 19 سنة : 1 - رغد العلي / 2 – ريم الأسيل / 3 – ميرا شرف الدين

20 – 34 سنة : 1 – أماني ناصر الدين /2 – ديانا الخطيب / 3 – جوزيت مرعي

35 – 44 سنة : 1 – تمار متليان / 2 – بدور حسن / 3 – ساندرا أبو جودة

45 – 54 سنة : 1 – عليا حيدر / 2 – مونيكا فابيان / 3 – ماريا جيلين كارلوس

55 – 64 سنة : 1 – فاديا إبراهيم / 2 – رفقا محفوظ / 3 – ندى سجعان

65 سنة وما فوق : 1 – ساميا محيّر / 2 – آمال وهبي / 3 – بربارة آغاجانيان

بعد ذلك أقيم حفل توزيع الدروع وباقات الورد على الفائزات والفائزين وشهادات مشاركة وهدايا تذكارية تناوب على تقديمها مي الخليل والشخصيات الرسمية.


أشرف على السباقات مدير السباقات في جمعية بيروت ماراثون وسام ترّو وعاونه فريق عمل بيروت ماراثون، وتولّى جهاز الإسعاف والطواريء في الصليب الأحمر اللبناني بإشراف مديره ألكسي نعمة و30 مسعفاً ومسعفة أعمال الإغاثة الصحيّة وفريق من المتطوعين والمتطوعات فاق عددهم 300 شاب وشابة ومن بينهم قسم الشباب في الصليب الأحمر اللبناني تولّى العمل بالجوانب التنظيمية.كما تولّت وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي أمن السباق وإجراءات السير.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.