خالد أبو شقرا

عمره الإفتراضي 5 سنوات والحقيقي سنة واحدة بسقف لن يتخطّى 4800 دولار للمودع الواحد

التسديد التدريجي للودائع يُقلّص عدد المصارف ويرفع سعر الصرف من جديد

8 حزيران 2021

02 : 01

قد يكون مبلغ 4800 دولار هو كل ما سيناله المودع بالعملة الأجنبية من ودائعه (رمزي الحاج)
نشوة المودعين بـ"سكرة" التسديد التدريجي للودائع بالعملات الأجنبية ذهبت، لتحل مكانها "فكرة" من أين ستتأمن الأموال، والخلفيات الحقيقية من وراء هذا الإجراء.





تتأمن السيولة بحسب القرار مناصفة من سيولة المصرف المعني لدى المصارف المراسلة في الخارج ومن التوظيفات الإلزامية بالعملات الأجنبية لدى مصرف لبنان. لكن من جهة أخرى "يحظر على المصارف أن تستعمل الأموال المودعة نقداً لدى مراسليها في الخارج، تطبيقاً لاحكام المادة الثالثة مكرر من التعميم 150 الصادر بتاريخ 9/‏4/‏2020. وإن عدم تقيد أي مصرف باحكام هذا القرار يلزمه باعادة السيولة الخارجية بالعملة الأجنبية التي استفاد منها من مصرف لبنان، ويعرضه للعقوبات المنصوص عليها في المادة 208 من قانون النقد والتسليف.

تصغير القطاع المصرفي

مجرد حظر "المركزي" على المصارف "استعمال الأموال المودعة نقداً لدى مراسليها في الخارج تطبيقاً لاحكام المادة الثالثة مكرر من التعميم 150"، يعني عملياً "إجبار البنوك على زيادة رأسمالها، ولكن هذه المرة نقداً كي تستطيع التسديد للمودعين"، بحسب الخبير المصرفي ميشال قزح، و"لأن مصارف كثيرة ستعجز عن تلبية هذا الشرط ستضطر إلى البيع أو التصفية والخروج من السوق. وستأكل المصارف الكبيرة التي باعت في الخارج وأمنت رساميل نقدية، معظم السوق. ويكون "المركزي" بذلك قد بدأ إعادة هيكلة القطاع وتصغير حجمه على الطريقة اللبنانية.. أي بـ"الترقيع". فبهدف تسكير خسارته ألزم "المركزي" المودعين بسحب مبلغ 400 دولار بالليرة على سعر 12 ألفاً وهو ما سيؤدي إلى ارتفاع سعر الصرف في السوق الموازية إلى اكثر بكثير من السعر المتداول حالياً".

هذا السيناريو الذي عمل به في اليونان خفض عدد مصارفها من حوالى 40 مصرفاً إلى 4 مصارف فقط. لكن الفرق أنه في اليونان تم إنشاء "صندوق الاستقرار المالي" ووضع فيه 45 مليار يورو وتمّ فرز المصارف بين جيدة ورديئة. أما في لبنان فان "الخلاف السياسي منع إعادة الهيكلة الشاملة، وظلم 98 في المئة من المودعين الذين كان يجب أن يحيدوا من أي عملية اقتطاع للودائع، وفاقم الإنهيار"، يقول قزح، "سامحاً لـ"المركزي" الإستمرار بإدارة البلد بعيداً من أي خطة واضحة تديرها حكومة فاعلة".

سقفه 4800 دولار نقداً

الخشية الحقيقية هي من أن يكون مبلغ 4800 دولار، مقسماً على 400 دولار شهرياً، هو آخر ما سيناله المودع اللبناني من حساباته المصرفية بالنقد الأجنبي. فالإجراء الذي كان يجب أن يمتد على 5 سنوات، وبسقف 25 ألف دولار، اقتصر على عام واحد، "حدوده الإنتخابات النيابية القادمة"، كما يقول الأمين العام السابق لاتحاد البورصات العربية د. فادي خلف، و"ثمنه تخدير جديد للمودع قبل رفع الدعم، مقابل إلزامه التوقيع على رفع السرية المصرفية. أمّا الـ 400 دولار الأخرى التي سينالها المودع على سعر 12 ألف ليرة فستتآكل قيمتها سريعاً مع التوقع بارتفاع سعر الدولار إلى حدود 20 ألف ليرة، وستفقد سريعاً نحو 50 في المئة من قيمتها".

رفع السرية

بعد "تعطيش" مئات آلاف المودعين عبر تجفيف مصادر العملة الأجنبية لأكثر من سنة، أصبح من السهل إخضاعهم لرفع السرية المصرفية مقابل "جرعة دولارية". فالمادة السابعة من القرار الأساسي المتعلق بـ"إجراءات استثنائية لتسديد تدريجي لودائع بالعملات الأجنبية"، تنص على "رفع العميل السرية المصرفية عن الحسابات الخاصة المتفرعة لصالح مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف". هذا الإجراء الذي يعتبر ضرورياً لتنظيم العمل وحصر السحوبات بـ 400 دولار شهرياً مهما تعددت الحسابات في المصرف الواحد أو في عدة مصارف للعميل الواحد، ما هو في الحقيقة إلا "النواة لكشف حسابات المودع بالاسم"، بحسب خلف، و"مع رفع السرية المصرفية سيربط "المركزي" أرقام الحسابات المختلفة بأسماء العملاء. وبهذه الطريقة يمكن لـ"المركزي" تجميع كل الحسابات المفرّقة في البنك الواحد أو في عدة بنوك، وستنكشف حساباتهم عند أي إقرار لقانون محتمل لـ"الكابيتال كونترول" أو الـ"هيركات" في المستقبل".

"هيركات" آني 11%

النقطة الثالثة التي لا تقل خطورة هي تحديد السحوبات بالليرة اللبنانية بـ 400 دولار شهرياً على أساس سعر صرف 12 ألف ليرة، وعدم جواز سحب أي مبلغ آخر بالدولار على سعر 3900 ليرة. وبالتالي خفض سقف السحب من 2000 دولار على أساس سعر صرف 3900 ليرة، أي ما يعادل 7 ملايين و800 ألف ليرة، إلى 400 دولار على 12 ألفاً أو ما يعني 4 ملايين و800 ألف ليرة. وفي جميع الأحوال فإن احتساب الدولار على 12 ألف ليرة يتضمن "هيركات" في الوقت الراهن بنسبة 11 في المئة، وستصل هذه النسبة، بحسب قزح، بعد أسبوع من وضع التعميم قيد التنفيذ إلى "20 في المئة للحد من تحويل الليرة إلى دولار".

الظلم يلاحق المودعين

ومع هذا فان القرار بتسديد جزء من الودائع لن يستفيد منه، برأي خلف، العدد الكبير المتوقع من المودعين للأسباب التالية:

- عمد الكثير من المودعين إلى فتح حسابات جديدة بعد 17 تشرين الأول 2019 لتوزيع ودائعهم عليها خوفاً من "هيركات" محتمل. وهذه الحسابات لن تستفيد من التسديد التدريجي للودائع بالدولار لأنها فُتحت بعد 31/‏10/‏2019.

- كذلك الأمر عمد العديد من المودعين إلى نقل حساباتهم من مصرف إلى آخر، إما بسبب مشاكل مع المصرف، وإما بسبب الخوف من إفلاسه نتيجة إشاعات وأخبار متداولة. وهؤلاء أيضاً لن يستفيدوا من التسديد التدريجي.

- عدم رغبة البعض في التضحية بسحب مبالغ كبيرة على 3900 ليرة مقابل سحب 400 دولار فقط على سعر 12 ألف ليرة. خصوصاً أن ما سيناله بالدولار لن يتجاوز 4800 دولار بالعملة الصعبة.

- عدم الرغبة في كشف السرية المصرفية من أجل مبلغ زهيد. وتحديداً لاصحاب الحسابات الكبيرة.

بالإضافة إلى كل ما تقدم، تبقى هناك قطبة مخفية وراء هذا الإجراء تهدف إلى "تمويل المستوردين بالعملة الأجنبية من أموال المودعين"، من وجهة نظر خلف، فـ"مع تقنين السحوبات بالليرة اللبنانية وحصرها بـ 4 ملايين و800 ألف ليرة تدفع 50 في المئة نقداً و50 في المئة في البطاقة، سيضطر المودعون إلى تسييل الدولارات المقبوضة. وبهذه الطريقة يؤمن تمويل المستوردين ويكون "المركزي" ضرب عصفوري المودعين والمستوردين بحجر الدولار نفسه".

الإجراء الأخير لمصرف لبنان يظهر على أنه حل نسبي، فيما لو جمعناه مع رفع الدعم وإنشاء منصة SAYRFA وتحديد سقف السحوبات بالليرة وإقرار "الكابيتال كونترول"، يتضح أنه لن يكون لمصلحة المودع والمواطن، بقدر ما هو لاستمرار النظام القائم.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.