معرضان عن رسوم فيكتور هوغو وجنازته

02 : 00

تكرّس باريس معرضين لعملاق الأدب الفرنسي فيكتور هوغو، أحدهما عن رسومه، والآخر يروي جنازته التي شارك فيها جمعٌ اعتُبر من أكبر الحشود في العاصمة الفرنسية على الإطلاق.

وافتُتح في منزل فيكتور هوغو المرمم في ساحة فوج بباريس معرض يضم 200 من رسومه غير المعروفة من العامّة، هو الأول بعد مرحلة الحجر، ويستمر إلى 21 تشرين الثاني المقبل. وكان الكاتب يخص دائرة المقرّبين منه وحدهم بهذه الرسوم التي لم تنل الشهرة إلا عام 1888، أي بعد ثلاث سنوات من وفاته عام 1885.

ووُزِّعت الرسوم على أقسام عدة كلّ منها يتمحور حول موضوع، كالصداقة والحب والروح وباريس والحداد وسواها. واسترعت الانتباه الرسوم الكاريكاتورية التي تعود إلى المرحلة الأخيرة من حياته، وخصصها للمطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام.

أما معرض "الحرية في البانثيون" الذي أقيم في السرداب بالقرب من ضريحه، فيسترجع بالصور واللوحات وسواها جنازة هوغو. وشكّل تشييع الكاتب حدثاً، إذ شارك في حشد بشري قُدّر حجمه بنحو مليوني شخص.

ومن المعروضات اللافتة مثلاً إعلان مبوّب جاء فيه "جنازة فيكتور هوغو. للإيجار 60 مكاناً في الطبقة الأولى في جادة سان جيرمان". ويستمر معرض البانثيون إلى 26 أيلول المقبل.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.