روي أبو زيد

إيلي شالوحي: الجائع لا ينوح في بيته بل يفترش الشارع

11 حزيران 2021

02 : 00

يقدّم الممثل إيلي شالوحي دوراً جريئاً في مسلسل "رصيف الغربا"، وهو عموماً ينتقي أدواره الدرامية بدقة. "نداء الوطن" التقت الممثل الشاب وكان هذا الحوار.

ألستَ جريئاً بتجسيدك دور رجل مشوّه وهل تعتبر نفسك إنتقائياً بأدوارك؟

بالطبع، فأنا إنسان جريء بطبعي ولم أمانع الظهور بهذا الشكل في حلقات كثيرة من العمل ولوقت طويل جداً. لذا كان الدور تحدّياً بالنسبة لي. يرتكز المسلسل على أحداث إنتقاميّة شوّهت "الدكتور باسم" فضلاً عن التحدّي الذي خاضته الشخصية لرؤية العالم مجدداً. بمعنى أنّ الشكل الخارجي ليس العامل الأساس في تعاطينا مع بعضنا البعض، فالحياة تستمر ويجب النظر في أعماق الناس وبناء علاقتنا معهم على هذه الأسس فقط. وأنا طبعاً انتقائي إذ أقرأ النص بكامله وأحدّد دوري فيه، وأختار ما يشكل إضافة جديدة لمسيرتي.

كيف حضّرت لشخصيّة باسم؟

رسمت ملامح الشخصية لدى قراءتي السيناريو. استعنتُ بأطباء نفسيين وأعصاب لفهم تصرّفاته مع نفسه ومحيطه خصوصاً أنّ حياته انقلبت رأساً على عقب بعد الحادثة فتحول من طبيب ذائع الصيت الى رجل مجروح ووحيد. كانت الإستعانة بالأطباء أمراً ضرورياً، خصوصاً لتعلّم بعض الحركات العصبية أثناء الغضب كتحريك جفن العين أو إبراز بعض شرايين الوجه.



ما الدور الذي تطمح بتجسيده وما هو جديدك؟

ليس هناك من دور معيّن، بل أتطلّع الى الشخصية التي تلفتني. لكن بعد دوري في "رصيف الغربا" تغيّرت معايير الإختيار بالنسبة لي، خصوصاً انه كان مختلفاً عمّا قدّمته في السابق. أما عن جديدي فهو تصوير مسلسل من عشر حلقات بين لبنان وسوريا، سيعرض على محطّة عربية.

أين موقع الدراما المحليّة مع انتشار المنصات؟

تتراوح نسبة المشاهدة بين المتابعين للأعمال على المنصّات كـ"نتفليكس" و"شاهد" وبين المعتادين على مشاهدة المسلسلات التلفزيونية. لذلك، لم تخسر الدراما المحليّة من نسب مشاهديها على القنوات، والدليل على ذلك أنّ "رايتينغ" مسلسل "رصيف الغربا" أكثر من ممتاز. الدراما تطورت، إذ لم تكن شركات الإنتاج تتجرّأ على الإستثمار في مسلسل محلي من 140 حلقة كـ"رصيف الغربا" مثلاً، بل كانت الأعمال السابقة تتألّف من 30 حلقة فقط. لذا يتشجع المنتجون اليوم على دعم الأعمال المحلية، ناهيك عن الخلطة السورية والمصرية التي لاقت تجربتها نجاحاً كبيراً عربياً.

هل ساهمت الدراما العربية المشتركة بانتشاركم؟

صحيح. ولا نتحدّث هنا على صعيد الممثل اللبناني فحسب بل على نطاق السوري والمصري كذلك. إذ لم يعد الممثل محصوراً في بلده وبين جمهوره.

اكنتَ مُقدّراً أكثر لو مثّلت في بلد آخر؟

أكيد. إذ جسّدتُ دور بطولة مطلقة في مسلسل تونسي- لبناني مشترك. وقد تمّ تقديري كثيراً حتى أن الصحافة التونسية اعتبرت أنّ "المحطة نجحت وتعزّزت مكانتها بفضل هذا العمل"، علماً أنني كنت أول لبناني يشارك في الدراما التونسية. وفي السياق نفسه، صوّرتُ فيلماً مصرياً مع نجمين عالميين هما بطل رياضة الملاكمة السابق مايك تايسون وهافثور بورينسون الشهير بأداء شخصية "الجبل" في مسلسل "Game of Thrones". لكنّ الموضوع مرّ مرور الكرام في لبنان وتناولته وسائل إعلامية محدودة، لذا أنا مُقدَّرٌ في بلدي ولكن ليس كما يجب. وعلى الرغم من ذلك، لا أفكّر بالهجرة أبداً، فأنا أحب لبنان كثيراً وقد أسستُ لمهنتي في هذا البلد.



ما الذي ينقصنا لتعزيز الثقافة والفن أو لبناء بلد؟

ما ينقصنا هو دعم بعضنا البعض كممثلين، بدل "نشر غسيلنا" ما يجعلنا محطّ سخرية في أعين صنّاع الدراما الاقليمية والدولية. نحتاج إلى شعب "طبيعي" ومتعاون بدل أن نستغلّ بعضنا البعض في الميادين كافة.

رسالتك للشعب اللبناني المقهور؟

الجائع والمقهور والموجوع لا ينوح في بيته بل يفترش الشارع ليغيّر البلاد. ما يثير السخرية هو أنّ الدولار اليوم تخطى الـ14000 ولم يتحرّك احد بينما "قامت الدني وما قعدت" حين قرّرت الحكومة رفع تسعيرة الواتساب!

وثورة "17 تشرين"؟

نزلوا 4 ايام وطلعوا. اندلعت الثورة الخميس وانطفأت الأحد وبقي مؤيّدو الأحزاب في الشارع. لا يمكن بناء وطن ركيزته أحزاب ساهمت بتخريبه!


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.