أضرب عن الطعام لرؤية طفليه "المخطوفين"

02 : 00

أعلن فرنسي أضرب عن الطعام في طوكيو للمطالبة برؤية طفليه، إنهاء احتجاجه للخضوع لعملية جراحية بعد إصابته بكسر في إصبعه عقب سقوطه. لثلاثة أسابيع جلس فنسان فيشو أمام محطة قطارات قرب الملعب الأولمبي، للمطالبة برؤية طفليه "اللذين اختطفتهما والدتهما اليابانية في 2018"، على حدّ قوله. لكنّه أنهى إضرابه عن الطعام "كي يستعيد عافيته قبل عملية جراحية تحت التخدير العام". وخسر الوالد 14 كلغ من وزنه منذ أن بدأ احتجاجه في 10 تموز عندما كان يزن 80 كلغ. وكتب فيشو في تغريدة "أشكر الجميع على الدعم. المعركة تتواصل".

والحضانة المشتركة للأطفال في حالات الطلاق أو الانفصال غير موجودة قانونياً في اليابان، حيث حالات الاختطاف من جانب الوالدين شائعة وغالباً ما تتغاضى عنها السلطات المحلية. ويشير فيشو المقيم في اليابان منذ 15 عاماً، الى أن زوجته اتهمته في المحكمة بالعنف الأسري لكنها تراجعت في ما بعد عن الاتهام.

وناقش الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المسألة مع رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا الأسبوع الماضي خلال زيارته اليابان لحضور مراسم افتتاح الألعاب الأولمبية. لكن فيشو الذي لم ير ابنه البالغ ست سنوات وابنته البالغة أربع سنوات منذ آب 2018، قال إن المناشدة التي أطلقها ماكرون "لم تغيّر شيئاً" في وضعه. 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.