صُدِم بجثة صديقه قبل تشريحها!

02 : 00

طالب الطب إنيا إجبي

أصيب طالب طب نيجيري يدعى إنيا إغبي بصدمة وفرّ مسرعاً من محاضرة التشريح باكياً بعد مشاهدته الجثة التي طلب منه تشريحها. ولم يكن هذا رد فعل شديد الحساسية لشاب صغير، خصوصاً أنّ الجثة التي كان على وشك تشريحها تعود لديفين صديقه لأكثر من 7 سنوات. ولا يزال الشاب البالغ من العمر 26 عاماً يتذكر بوضوح ما حدث ذلك اليوم قبل سبع سنوات في جامعة كالابار النيجيرية، حيث تحلّق مع زملائه الطلاب حول ثلاث طاولات مع جثة موضوعة على كلّ منها، قبل أن يصرخ ويخرج راكضاً. وقال إنيا إجبي عن صديقه ديفين: "اعتدنا أن نلتقي معاً.. لكن كانت هناك فتحتان من أثر الرصاص في الجانب الأيمن من صدره"، حسب ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وصرح إغبي بأنه أرسل رسالة إلى عائلة صديقه التي كانت تبحث عن جثة ابنها في أقسام الشرطة كافة بعد أن تم اعتقاله وثلاثة من أصدقائه من قبل رجال الأمن، علماً أن الأسرة تمكنت في النهاية من استعادة جثة ابنها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.