بريطانيا تُشدّد العقوبات على سرقة الحيوانات الأليفة

02 : 00

أعلنت الحكومة البريطانية أن سرقة الحيوانات الأليفة ستُعتبر فعلاً إجرامياً، في مسعى إلى كبح ظاهرة تفاقمت خلال الوباء في بلد معروف بولع سكانه بحيواناتهم الأنيسة.

ويُعدّ الحيوان المسروق من المقتنيات الضائعة، بموجب القانون الحالي. وبحسب وزارة البيئة انّ "مشروع قانون سيقدّم للبرلمان، وسيأخذ بالاعتبار رفاه الحيوان وكون الحيوانات الأليفة تعتبر أكثر من ملك".

ويأتي هذا القرار في ظلّ صدور تقرير عن مجموعة عمل أنشأتها الحكومة في أيار 2021 لمواجهة ظاهرة سرقة الكلاب في بلد يضمّ في المجموع حوالى 10 ملايين كلب. وفي خضّم وباء "كوفيد-19"، حذرت منظمات تعنى بالحيوانات من هذه الآفة ودعا نواب من كل الأطياف السياسية الحكومة إلى تشديد العقوبات في هذا الصدد. وازداد الطلب على الحيوانات الأليفة في بريطانيا في ظلّ تدابير الإغلاق المتتالية في البلد، ما أدّى إلى ارتفاع الأسعار وإثارة المطامع.

وكانت سبع سرقات من أصل عشر تسجّلها الشرطة تطال كلاباً. وارتفعت أسعار بعض الأنواع المطلوبة جدّاً بنسبة 89% بالمقارنة مع المستويات ما قبل الوباء. ولم تحدّد بعد مدّة عقوبة السجن التي قد تفرض في هذه الحالات.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.