رصد زفير الحيتان لدرس تأثير السياحة المائية على سلوكها

02 : 00

على بعد نحو عشرة أميال بحرية قبالة ساحل ايسلندا الشمالي، ترصد بعثة علمية زفير الحيتان لتقويم درجة الضغط النفسي الذي تتعرض له هذه الحيوانات عند مرور سفن المراقبة، في نشاط يشهد نمواً كبيراً حول الجزيرة شبه القطبية.

تنطلق طائرة مسيّرة من المركب الصغير التابع للبعثة العلمية. وبعد ست ساعات من الانتظار، يلمح باحثون من منظمة "وايل وايز" للحفاظ على البيئة البحرية حوتاً أحدب.

ويستخدم العلماء علباً شفافة تُستعمل لاستنبات خلايا معلّقة بهيكل المركب، بهدف جمع قطرات المياه التي يبصقها الحيوان.

ومدة أخذ العينات قصيرة وهي توازي شهيقاً وزفيراً، إذ إن الطائرات المسيّرة قد تؤثر سلباً في سلوك الحيتان رغم أنها تزعجها بدرجة أقل من السفن.

هذه المرة، تحلق الطائرة المسيّرة فوق الحيوان بحذر، وتلتقط بنجاح الزفير الذي يُصدره الحوت، وتعود إلى المركب لتسلّم العيّنة الثمينة إلى البعثة العلمية. وبعد تغليف العيّنة بغشاء بارافين بلاستيكي، تُرسل إلى المختبر لتحليلها. وتهدف هذه العملية الجديدة من نوعها إلى تقييم مستوى توتر هذه الحيتان من خلال فحص هورموناتها، فيما يزداد اهتمام السيّاح بهذه الحيوانات رغم توقّف السياحة في العام 2020 جرّاء تفشي فيروس "كورونا".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.