3 ملايين يورو تعويض تبديلها بطفلة أخرى

02 : 00

تطالب إسبانية في التاسعة عشرة من العمر بثلاثة ملايين يورو كتعويض لها عن خطأ حصل بعيد ولادتها جرى على إثره إبدالها بطفل آخر وتسليمها إلى عائلة ليست عائلتها. وحصلت الحادثة في العام 2002 في مستشفى سان ميلان في لوغرونيو (شمال إسبانيا)، وهو موقع بات مغلقاً، إثر خطأ بشري. وقد أسفر هذا الخطأ عن تبديل طفلتين مولودتين في اليوم عينه بفارق خمس ساعات كانتا موضوعتين في الحاضنة. لكن لم يتم اكتشاف ما حصل سوى بعد خمسة عشر عاماً. فخلال منازعة قضائية لإحدى العائلتين، كشفت فحوص حمض نووي أن الأب والأم ليسا والدَي الفتاة البيولوجيين.

وبعدما اكتشفت الحقيقة، تقدمت الفتاة التي كانت تربيها جدتها المفترضة، بشكوى قضائية معتبرة أن هذا الخطأ الذي حصل خلال الولادة ألحق ضرراً فادحاً بحياتها. ولفت محامي الشابة إلى أنّ "القانون يحتم على القضاة أن يصدروا حكمهم في أساس القضية خصوصاً في ما يتعلق بالتصحيحات اللازمة في سجلات القيد قبل الحسم بمسألة التعويض".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.