فيرونا وكالياري يُقيلان مدرّبيهما

02 : 00

اوزيبيو دي فرانشيسكو

تخلّى كلّ من ناديي هيلاس فيرونا وكالياري لكرة القدم عن مدربه أوزيبيو دي فرانشيسكو وليوناردو سمبليتشي على التوالي، بعد ثلاث مراحل فقط على انطلاق الموسم الجديد من الدوري الإيطالي.

واستهل دي فرانشيسكو الموسم الجديد من الدوري بثلاث هزائم متتالية ضد ساسوولو (2-3) وإنتر ميلان حامل اللقب (1-3) وأخيراً بولونيا (صفر-1).

ووصل دي فرانشيسكو الى الإدارة الفنية لفيرونا هذا الصيف ليخلف الكرواتي إيفان يوريتش المنتقل للاشراف على تورينو.

وهذه المرة الثالثة على التوالي التي يخسر فيها لاعب ومدرب روما السابق منصبه من دون أن يكمل الموسم، إذ سبق له أن اختبر ذلك مع سمبدوريا (أقيل بعد 8 مباريات في موسم 2019-2020) وكالياري (أقيل بعد 26 مباراة في موسم 2020-2021).

ورشّحت وسائل الإعلام الإيطالية الدولي الكرواتي السابق إيغور تودور لخلافة دي فرانشيسكو في فيرونا الذي يلتقي الأحد مع ضيفه روما متصدر الدوري بعد ثلاث مراحل.

أما بالنسبة الى كالياري، فبعدما بدأ الدوري بالتعادل ضد سبيتسيا (2-2)، خسر مباراتيه التاليتين ضد ميلان (1-4) وجنوى (2-3)، ما دفعه الى التخلي عن سمبليتشي الذي أنقذه الموسم الماضي من الهبوط الى الدرجة الثانية (أنهى الدوري في المركز السادس عشر بفارق 4 نقاط عن أول الفرق الهابطة).

واستلم سمبليتشي المهمة في شباط خلفاً لدي فرانشيسكو بالذات، بعد اقالته من تدريب سبال الذي أشرف عليه من 2014 حتى شباط 2020 حين قاده الى دوري الأضواء موسم 2017-2018 للمرة الأولى منذ 49 عاماً.



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.