فادي سمعان

باخوس لـ"نداء الوطن": لقب البطولة العربية الأغلى في مسيرتي

18 أيلول 2021

02 : 10

عايدة باخوس

أشارت لاعبة فريق "بيروت فيرست" لكرة السلة عايدة باخوس لصحيفتنا الى أنّ مستوى بطولة الأندية العربية للسيدات الأخيرة في الأردن كان جيداً، "وكنا على قدر الآمال بإحراز لقبها الذي نهديه الى الشعب اللبناني الصامد بوجه كلّ المشاكل والصعوبات". وتابعت: "هو فوزٌ غالٍ جداً لنادي بيروت وإدارته، إذ مررنا بظروف إستثنائية، من أزمة المحروقات التي حالت احياناً دون وصولنا الى التمارين، الى الإنقطاع المستمرّ للتيار الكهربائيّ عن الملعب، لكنّ إدارة النادي عملت كلّ ما بوسعها لإيجاد الحلول وإبقاء اللاعبات في أجواء التمارين، وبالفعل نجحنا في تخطي كلّ المعوقات بالإرادة والتصميم العاليَين".

أضافت باخوس: "البطولة العربية الأخيرة كانت من أجمل البطولات التي خضتها خلال مسيرتي الرياضية، فإضافة الى إحتفاظ فريقنا باللقب، توّجتُ كأفضل لاعبة في البطولة وهو وسامٌ أعلقه على صدري". وواصلت: "قدّمناً مجهوداً مضاعفاً في مواجهة فريق الثورة السوريّ في النهائي، وقبله الفريقان الأردنيان كون الفرق الثلاثة تملك لاعبات أجنبيّات بمستوى رفيع، لكنّ فريقنا كان العلامة الفارقة، خصوصاً أننا نملك دكّة إحتياط بمستوى اللاعبات الأساسيات، وهذا ما زاد من فرص فوزنا بالبطولة".

وعن إمكانية إستمرارها مع فريق بيروت أو الإحتراف مجدّداً في الخارج، أجابت: "أفضّل البقاء في لبنان ومن أولوياتي فريق بيروت، لكن بصراحة تلقيتُ عدّة عروض خارجية عربية وأوروبية قبل وبعد البطولة العربية، وحالياً لم أتخذ أيّ قرار لأني ما زلت أحتفلُ مع زميلاتي باللقب العربيّ".

وعن مسيرتها الطويلة في عالم كرة السلة، قالت باخوس: "بدأتُ مع نادي الحكمة، وثم سافرتُ الى الولايات المتحدة وشاركتُ في بطولة الـ" High School Scholarship" وحققتُ المركز الثالث في تكساس، ثمّ جاءني عرضٌ للعب في الفئة الأولى مع الجامعة في تكساس، وهي أعلى فئة ممكن أن تلعب فيها".

وأردفت: "بعدها قررتُ العودة الى بيروت وإلتحقتُ بنادي هومنتمن وأحرزتُ معه لقب بطولة لبنان، ثم انتقلتُ الى أنترانيك ومنه الى النادي الرياضيّ، والآن ألعبُ مع فريق "بيروت فيرست"، وفي الصيف كنتُ اسافرُ الى الخارج، حيث لعبتُ مع نادي تولوز في فرنسا في بطولتين وأحرزتُ معه اللقبين، وفي العام الماضي إحترفتُ مع نادي جدّة الأخضر السعوديّ".

وعن مستوى لعبة كرة السلة في لبنان، أكدت باخوس أنه من الأفضل بين الدول العربية، "لكن في البطولة العربية الأخيرة لفتني المستوى الفني الرفيع للفريق السوريّ وتحدثتُ مع لاعباته وهنأتهنّ على أدائهنّ، وأنا أرى أن مستوى الفرق العربية بشكل عام بدأ يقترب من مستوانا، وذلك يعودُ لأنّ البطولة في سوريا منتظمة، وهي تضمّ عشرة فرق في الدرجة الأولى، و15 في الدرجة الثانية، وهناك أيضاً بطولات للناشئات، بينما في لبنان لا يوجد للأسف إهتمامٌ بالناشئات ولا بالفئات العمرية بشكلٍ عام".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.