بعد تأجيله بسبب الأزمة الوبائيّة

"إكسبو دبي" يستعدّ لاستقبال الملايين

02 : 00

ستنطلق فعاليات "إكسبو دبي" باحتفال كبير غداً (أ ف ب)

في حدث عالمي هو الأكبر منذ تفشّي الوباء، والأوّل من نوعه في الشرق الأوسط، تستعدّ مدينة دبي هذا الأسبوع لاستقبال ملايين الزوّار مع انطلاق "إكسبو 2020"، الذي تمّ تأجيله لعام كامل بسبب الأزمة الوبائية. وسينطلق "إكسبو دبي" باحتفال كبير الخميس، بينما تمّ تجهيز أجنحة الدول المشاركة والبالغ عددها أكثر من 190 حول العالم. كما ستُعرض ابتكارات تكنولوجية.

وأُقيم المعرض العالمي الأوّل في لندن في العام 1851 في "كريستال بالاس"، الذي بُني خصيصاً لهذا الغرض، فيما تستضيف دبي "اكسبو" للمرّة الأولى في الشرق الأوسط، ومن المتوقع أن يكون الحدث الأكبر في المنطقة مع تقديرات بقدوم 25 مليون زائر على مدار 6 أشهر.

لكن سيُطلب من زوّار المعرض تقديم إثبات تطعيم أو نتيجة فحص سلبية للفيروس التاجي. كما سيتعيّن عليهم وضع الكمامات والإلتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، في حين سجّلت الإمارات تراجعاً في الإصابات مع أقلّ من 300 حالة الأحد، أيّ أقلّ من نصف الإصابات التي كانت تُسجّل قبل أسبوعَيْن.

ومن المتوقع حضور سياسيين ورجال أعمال ومشاهير ورياضيين إلى "إكسبو"، حيث تستعرض الدول في أجنحتها منتجات مختلفة ومتنوّعة من "روبوت" صيني على شكل باندا إلى تابوت أثري فرعوني في الجناح المصري.

كما ستُنظّم "أسابيع الموضوعات" خلال "إكسبو"، إذ سيتمّ التركيز على أمور مختلفة مثل المناخ والتنوّع الحيوي والفضاء والتنمية الريفية والحضرية وغيرها.

وفي الغضون، سجّلت روسيا حصيلة قياسية للوفيات جرّاء "كوفيد 19" بلغت 852 حالة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في ظلّ تفشّي المتحوّرة "دلتا" وبطء حملة التطعيم. ويرفع الرقم الجديد العدد الإجمالي للوفيات في روسيا إلى 205531، في حصيلة هي الأعلى على مستوى أوروبا.

توازياً، أعلن رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا أن بلاده سترفع "حال الطوارئ" السارية منذ تموز على جزء من البلاد، في ظلّ تحسّن الوضع الصحي بشكل كبير في الأسابيع الأخيرة، في وقت ستُعاود فيه إيران اعتباراً من أواخر تشرين الأوّل المقبل، منح التأشيرات للسياح الأجانب في المطارات والمراكز الحدودية، بعد توقف لأكثر من عام ونصف العام بسبب الأزمة الوبائيّة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.