PERSEVERANCE يبحث عن آثار حياة سابقة على المريخ

02 : 00

كشف الروبوت الجوّال "برسيفرنس" الذي حطّ على سطح المريخ في شباط نتائجه العلمية الأولى، معزّزاً اهتمام العلماء بالبحث عن آثار حياة سابقة في موقع هبوطه وهو فوهة كانت تضمّ بحيرة قبل ثلاثة مليارات سنة. وتسنّى للكاميرا "سوبركام" الفرنسية الأميركية الصنع المنصوبة على سارية روبوت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) مراقبة بيئة فوهة جيزيرو، وهو موقع اختير بناء على بيانات أقمار اصطناعية. وأكّدت الصور الأولى التي التقطتها الكاميرا بدقّة عالية المؤشّرات التي أعطتها معطيات الأقمار الاصطناعية، فالفوهة التي يمتدّ قطرها على 35 كيلومتراً ضمّت بالفعل بحيرة مغلقة غذّاها نهر في السابق عبر دلتا، وذلك ما بين 3,6 و3 مليارات سنة. وسمحت "سوبركام" برصد طبقات ترسّبية هي بمثابة أرض خصبة "للعثور على آثار حياة سابقة"، بحسب ما أوضح المعهد الوطني الفرنسي للأبحاث العلمية. وهذه الطبقات التي تشكّل هضبة بعلو أربعين متراً تقريباً سمّيت كودياك وهي كناية عن "ترسّبات دقيقة من الطين أو الرمل يسهل حفظ المواد العضوية فيها".

إلا أن الحذر واجب في مقاربة النتائج، إذ أن هذه المادة العضوية قد تكون متأتية أيضاً من "مواد كربونية جامدة" مثل رواسب المذنّبات.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.