المطاعم الأميركية تقاوم منصّات توصيل الوجبات

02 : 00

يبدي اصحاب المطاعم وعدد من السياسيين في الولايات المتحدة امتعاضاً متزايداً من منصات توصيل الوجبات التي كانت ضرورية خلال فترة الوباء، ويتهمونها بالتطفل على القطاع، فيسعون تالياً الى تنظيم عملها، أو حتى إلى الاستغناء عنها.

وبلغ عدد الطلبات التي سجلتها منصة "دورداش" خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021 أكثر من مليار، ومعظمها في الولايات المتحدة حيث تحتل هذه الشركة صدارة السوق. فمنظومة قطاع المطاعم دخلت منذ عامين حقبة جديدة. لكن مؤسس سلسلة مطاعم بيتزا "موتورينو" رأى أن "ثمة وهماً كبيراً وراء هذه الطفرة". وقال: "عندما نتلقى ثلاثين أو أربعين طلباً في اليوم، نكون سعداء. لكن المشكلة هي أن ذلك لا يترجم إلى أرباح". ويعود ذلك إلى العمولات التي تتقاضاها شركات التوصيل من المطاعم، وقد تصل نسبتها إلى 30 في المئة. وشدد عضو المجلس البلدي لنيويورك فرانسيسكو مويا في تموز الفائت على ضرورة عدم "دفع المؤسسات الصغيرة إلى قبول هذه الرسوم لكي تحافظ على استمراريتها وقدرتها التنافسية ". وحدد نص القانون الذي أعدّه وأقرّ نهائياً نسبة العمولة بـ15 في المئة في نيويورك والمنطقة المحيطة بها.

واكدت "دورداش" أن المطاعم التي استخدمت منصتها خلال الوباء، بلغ معدّل استمراريتها ثمانية أضعاف معدّل القطاع عموماً. وتحاول بعض المطاعم ببساطة الالتفاف على تطبيقات التوصيل القوية من خلال إنشاء تطبيقات خاصة بها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.